EN
  • تاريخ النشر: 09 يناير, 2011

معدلات انتشار التدخين بين السعوديين

ناقشت حلقة السبت 8 يناير/كانون الثاني 2011 من البرنامج قضية التدخين في المملكة، وعقدت مقارنة بين أعداد المدخنين فيها مقارنةً بالأرقام العالمية، كما ناقشت الفئات التي تنضم سنويًّا إلى عالم المدخنين، والأسباب والدوافع التي تؤدي إلى زيادة أعداد المدخنين، وأبرز أنشطة وعدد جمعيات مكافحة التدخين في المملكة.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 09 يناير, 2011

ناقشت حلقة السبت 8 يناير/كانون الثاني 2011 من البرنامج قضية التدخين في المملكة، وعقدت مقارنة بين أعداد المدخنين فيها مقارنةً بالأرقام العالمية، كما ناقشت الفئات التي تنضم سنويًّا إلى عالم المدخنين، والأسباب والدوافع التي تؤدي إلى زيادة أعداد المدخنين، وأبرز أنشطة وعدد جمعيات مكافحة التدخين في المملكة.

وتطرقت الحلقة إلى الوعي الاجتماعي والصحي بقضية التدخين، وتساءلت عن دور الحملات في تقليل نسبة المدخنين، وبحثت دور الرقابة الاجتماعية والأسرية في القضاء على هذه الظاهرة، وخاصةً بين صغار السن، والأساليب المختلفة لمكافحة التدخين، ونسبة المقبلين على تنفيذ هذه البرامج، ونسب نجاحها.

وأشارت الحلقة إلى الدراسات التي أجريت في المملكة، وأبرز النتائج التي توصلت إليها، خاصةً على صعيد إعلانات التدخين، وأين يشاهد الطلاب والمدخنون إعلانات التدخين والتبغ، وتساءلت: هل للآباء المدخنين دور سلبي في دفع أبناءهم نحو التدخين؟ وما دور الجهات والوزارات المعنية في مراقبة هذه الإعلانات والأساليب التسويقية التي تتبعها شركات التبغ في الترويج لمنتجاتها؟ ولماذا يجد بعض المدخنين صعوبة في الإقلاع عن التدخين؟ وهل هناك أدوية تساعد في الإقلاع عن التدخين؟

مدخن في الابتدائي

من جانبه، أكد سليمان بن عبد الرحمن الصبي الأمين العام لجمعية مكافحة التدخين "نقاءأن أعداد المدخنين تتزايد في المملكة.

وأشار إلى أن الجمعية أجرت دراسة على الطلاب الذكور في المرحلة الثانوية في 3 مدن سعودية؛ هي: الخبر، والدمام، والظهران، وتبين أن 39% منهم مدخنون، و25% من هؤلاء الطلاب بدؤوا التدخين في المرحلتين الخامسة والسادسة الابتدائيتين، معتبرًا ذلك مؤشرًا خطيرًا يدل على أن سلوك التدخين بدأ مبكرًا جدًّا، متخطيًا مرحلة المراهقة التي قد يكون للشخص فيها دافع ما إلى الإقدام على التدخين.

كما تبين أن 57 إلى 60% من آباء وأولياء أمور هؤلاء الطلاب كانوا من المدخنين. وقال 54% من الطلاب إن أولياء أمورهم لا يعلمون أنهم صاروا من المدخنين؛ ما يعني غياب الرقابة الأسرية.

وتبين من الدراسة أيضًا أن 45% من الطلاب يرون الإعلانات الترويجية للتبغ والتدخين في الأسواق الكبيرة، و27% يرونها في الأفلام عبر الفضائيات، و15% تأتيهم الدعوات عن طريق الإنترنت والإعلانات، والنسبة المتبقية عن طريق الصحف والمجلات.

تزايد النسبة

وأما بالنسبة إلى النساء، فأشار إلى أن نسبة المدخنات خلال السنوات الخمسة الماضية وصلت إلى 10% على مستوى العالم من إجمالي مليار و200 مليون مدخن على مستوى العالم، فيما وصلت النسبة هذا العام إلى 20%، أي إن نسبة المدخنات تضاعفت 100% على مستوى العالم، مؤكدًا أن المملكة بالقطع ليست بعيدةً عن مثل هذه الإحصاءات. وتذكر إحصائيات سعودية أن المملكة يوجد فيها حوالي 600 ألف مدخنة.

وقال الدكتور جمال عبد الله باصهي رئيس قسم الدراسات والأنظمة لبرنامج مكافحة التدخين في وزارة الصحة؛ إن نسبة التدخين في المنطقة العربية في تزايد مقارنةً بالدول الأوروبية وأمريكا.

وفيما يخص المملكة أوضح باصهي أن أعداد المدخنين في المملكة يتزايدون بشكل عام في كل عام، "إلا أنه إذا تمَّت مقارنة أعداد المدخنين في كل عام على حدة نلاحظ وجود تراجع في نسبة المنضمين إلى عالم المدخنين".