EN
  • تاريخ النشر: 23 أبريل, 2012

مشكلة تصريف مياه الأمطار والسيول

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

في مفارقة غريبة يعترف مسؤول سعودي بأن الشبكات القديمة لتصريف مياه السيول والأمطار هي أحسن حالًا من نظيرتها الحديثة، فما هو السر في هذه المفارقة؟.

  • تاريخ النشر: 23 أبريل, 2012

مشكلة تصريف مياه الأمطار والسيول

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 22 أبريل, 2012

فتحت حلقة يوم الأحد 22 إبريل/نيسان 2012م من برنامج الثانية مع داود، النقاش حول مشكلة تصريف مياه السيول والأمطار، خاصة في ظل التصريحات التي تشير إلى أن البنية التحتية لتصريف مياه السيول في السابق كانت أفضل بكثير جدًّا من البنية الموجودة حاليًّا.

 وأشارت الحلقة إلى أن وزارة النقل تأتي بمخططات للبلديات ليس فيها تصريف جيد في الطرق، ولذلك تأخذ وزارة الشؤون البلدية والقروية هذه المخططات وتبني شبكات تحت الأرض بشكل لا يُرضي إدارات الدفاع المدني.

وناقشت الحلقة مسألة توعية المواطن ووجود قوانين تحد من بناء المنازل  في بطون الأودية بشكل يحميهم من المخاطر في حالة تعرض هذه الأودية لتجمعات مياه السيول، وبحثت الحلقة عن الطريقة المثلى لإزالة المباني الموجودة في بطون الأودية وتعويض أصحابها، وما هي حدود مسؤولية البلديات ووزارة المياه والكهرباء في مواجهة مخاطر السيول.

وما هي الخطط البديلة التي تضعها إدارات الدفاع المدني لمواجهة أية كوارث طبيعية، خاصة مع توقعات بتعرض المملكة لموجة كبيرة جدًّا من الأمطار خلال السنوات الثلاث المقبلة.

واستضافت الحلقة كلًا من: المهندس عبد الله المقبل وكيل وزارة النقل للطرق، واللواء محمد القرني مساعد مدير عام الدفاع المدني لشؤون التخطيط والتدريب، المهندس عبد العزيز المزيد وكيل الوزارة المساعد للشؤون الفنية  بوزارة الشؤون البلدية والقروية، إضافة إلى مداخلة من عبد العزيز الشمري باحث متخصص في علوم الفضاء والفلك وعضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك.