EN
  • تاريخ النشر: 11 أبريل, 2012

مساعد الرشيدي لـ"الثانية مع داود": "شاعر المليون" آلياته محبطة.. وأبي أوقف موهبة أمي الشعرية

الشاعر مساعد الرشيدي

الشاعر مساعد الرشيدي

الشاعر مساعد الرشيدي يكشف سر نبوغه المبكر في الشعر، وأبرز ما يميز جيله الشعري، وكيف يرى واقع الشعر في الوقت الراهن، وإمكانية خروج أسماء ومواهب شعرية جيدة.

  • تاريخ النشر: 11 أبريل, 2012

مساعد الرشيدي لـ"الثانية مع داود": "شاعر المليون" آلياته محبطة.. وأبي أوقف موهبة أمي الشعرية

أكد الشاعر السعودي مساعد الرشيدي أهمية برنامج ومسابقة "شاعر المليون" في إثراء التجربة الشعرية الحديثة، إلا أن آليات التصويت في المسابقة محبطة، ولا تساعد على إبراز الموهبة الحقيقية.

وأوضح الرشيدي، في حلقة الأربعاء 11 إبريل/نيسان 2012 من برنامج الثانية مع داود؛ أن اعتماد شاعر المليون على التصويت لا يساعد على إبراز الشاعر الجيد والقصيدة المتميزة، بل يعتمد على أرقام التصويت فقط، واصفًا ذلك بـ"الأمر  المحبط".

وعن تجربته الشعرية، أشار الرشيدي إلى أن موهبته الشعرية بدأت في سن مبكرة جدًّا، وأنه في فترة دراساته الأولى كان يعشق حصة المحفوظات والأنشطة، وكان يحفظ الأناشيد والقصائد، سواء كانت في المنهج أو من خارجه.

وأضاف أن والده كان أول ناقد في حياته، وأن رؤية أبيه قصائده كانت السبب في أن يتميز في الشعر، خاصةً أن والده نصحه بالابتعاد عن الشعر إذا لم يكن قادرًا على إيجاد مكان قوي وسط الشعراء الجيدين.

وأشار إلى أن والدته كانت شاعرة، غير أنها فضلت والده على الشعر، خاصةً بعد أن خيرها أبوه بين الشعر والزواج به، مؤكدًا في السياق ذاته أن والده "ندم ندمًا كبيرًا على حرمان أمي من الاستمرار في طريق الشعر".

وحول أبرز ما يميز جيله الشعري، أوضح الرشيدي أن جيله كان يتميز بوجود تجربة نقدية جيدة، وأنهم كانوا يستفيدون من هذا النقد ويوظفونه في قصائدهم، معتبرًا أن الجيل الشعري الحالي يفتقد هذه التجربة النقدية، معترفًا في الوقت ذاته بأن الجيل الحالي فيه نوابغ شعرية.

ووجَّه الرشيدي انتقادًا كبيرًا إلى الإعلام السعودي، خاصةً مع تراجع نسبة اهتمامه بالشعر والشعراء، لافتًا في السياق ذاته إلى أن الأمل معقود على مهرجان الجنادرية لإعادة الحيوية إلى هذا المجال، خاصةً أنه من أوائل المهرجانات الثقافية التي اهتمت بالشعر الشعبي.

واستنكر الرشيدي اهتمام دول الخليج بالشعر والشعراء، في وقت يتراجع فيه هذا الاهتمام في المملكة، داعيًا المسؤولين إلى أن يهتموا أكثر بالشعر الشعبي، باعتباره "يرتبط ارتباطًا وثيقًا بحياتنا اليومية".