EN
  • تاريخ النشر: 14 ديسمبر, 2011

للمرة الثانية.. الشريان يناقش مرض "فرط الحركة" عند الأطفال

فرط الحركة

فرط الحركة عند الأطفال

عدد الأطفال السعوديين المصابين بمرض فرط الحركة تصل إلى 15%، وأن 16% من إجمالي أطفال الدمام مصابون بهذ المرض، فيما تصل نسبتهم في الرياض إلى 12%، وهي نسبة عالية جدا...

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 14 ديسمبر, 2011

ناقش الإعلامي داود الشريان، في برنامجه "الثانية مع داود" على MBC FM، للمرة الثانية؛ حقيقة مرض اضطراب الحركة عند الأطفال، أو ما يُعرَف طبيًّا بمرض فرط الحركة.

واستضاف الشريان، في حلقة الأربعاء 14 ديسمبر/كانون الأول 2011 من البرنامج؛ الدكتورة سعاد علي يماني استشارية أعصاب الأطفال ورئيسة مجلس إدارة جمعية افتا؛ لإعطاء معلومات تفصيلية عن حقيقة المرض.

ودارت حلقة اليوم حول كيفية تشخيص المرض، والمعايير التي يستند إليها الأطباء لتحديد نوعية الإصابة بهذا المرض عند الأطفال، وكيفية تأهيل أسر الأطفال للتعامل مع أبنائهم المصابين.

كما تطرَّقت الحلقة إلى المعوقات التي تواجه جمعية "افتا" وتمنعها من أداء عملها بالأسلوب الأفضل.

وناقشت الحلقة الأعراض التي يتمكن الأقارب عن طريقها معرفة إصابة أحد أبنائها بمرض فرط الحركة وتشتت الانتباه، وصلاحية المدارس العادية للتعامل مع هذه النوعية من الأطفال، وكيفية دعم نشاط المجتمع المدني -وعلى رأسه جمعية افتا- لخدمتهم.

وبالنسبة إلى مراحل علاج الأطفال بهذا المرض، متى يجب أن تبدأ ومتى يجب أن يتوقف العلاج؟ والعلاج الأفضل.. أبالتدريب أم بالأدوية الكيماوية؟ وهل لهذه النوعية من الأدوية مخاطر إدمانية على المدى الطويل، خاصةً أن الطفل قد يتناولها فترات طويلة؟ وما حقيقة التأثيرات السلبية لهذا المرض في صحة المصابين به وكذلك نسبة الاستشفاء منه؟

يذكر أن نسبة عدد الأطفال المصابين بهذا المرض في المملكة تصل إلى 15%، وأن 16% من إجمالي أطفال الدمام مصابون بهذ المرض، فيما تصل نسبتهم في الرياض إلى 12%، وهي نسبة عالية جدًّا مقارنة بأمريكا التي تبلغ النسبة فيها 8% فقط.

وتشير الدراسات إلى أن 75% من الأطفال الذين يعانون فرط الحركة، يقعون في التدخين قبل سن السادسة عشرة، كما أنهم أكثر عرضةً للوقوع في براثن إدمان المخدرات من غيرهم.