EN
  • تاريخ النشر: 15 ديسمبر, 2010

قطاع السياحة في المملكة ومدى حاجته إلى شرطة متخصصة

تناولت حلقة يوم الثلاثاء -14 ديسمبر/كانون الأول 2010 من البرنامج- ملف الشرطة السياحية في المملكة، ومبررات وخلفيات إنشائها، وما هي الحاجة الفعلية إلى إيجاد مثل هذه الشرطة المتخصصة في الوقت الذي من الممكن أن تقوم فيه الشرطة العادية بهذا الدور، وما هي المهام الرئيسية التي تقوم بها في حالة إنشائها، والإشكاليات والتحديات التي تتعلق بالإجراءات التنظيمية لإنشائها.

  • تاريخ النشر: 15 ديسمبر, 2010

قطاع السياحة في المملكة ومدى حاجته إلى شرطة متخصصة

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 14 ديسمبر, 2010

تناولت حلقة يوم الثلاثاء -14 ديسمبر/كانون الأول 2010 من البرنامج- ملف الشرطة السياحية في المملكة، ومبررات وخلفيات إنشائها، وما هي الحاجة الفعلية إلى إيجاد مثل هذه الشرطة المتخصصة في الوقت الذي من الممكن أن تقوم فيه الشرطة العادية بهذا الدور، وما هي المهام الرئيسية التي تقوم بها في حالة إنشائها، والإشكاليات والتحديات التي تتعلق بالإجراءات التنظيمية لإنشائها.

كما حاولت الحلقة الإجابة على تساؤلات متعلقة بالجهة التي يجب أن تتبعها هذه الشرطة، وهل من الأفضل أن تكون تابعة لوزارة الداخلية أم تتبع بعض الشركات المتخصصة في تقديم الخدمات الأمنية، وما هي نوعية المشكلات التي من المفترض أن تتعامل معها، وهل هناك تداخل بين شرطة السياحية وشرطة الآداب، أم أن لكل منهما وظيفة ومهمة مختلفة؟

وأوضح الأستاذ عبد الرحمن الصانع رئيس لجنة الفنادق والشقق المفروشة- أن مبررات إنشاء هذه الشرطة ترجع إلى وقت تأسيس الهيئة العليا السياحة في السعودية قبل عشر سنوات، وتقدمت اللجنة الوطنية للسياحة بمقترح إلى الأمير محمد بن نايف مساعد وزير الداخلية في ذلك الوقت وقبل 8 سنوات تقريبابضرورة إنشاء شرطة للمحافظة على الأمن السياحي داخل المملكة، باعتبار السياحة قطاعا حيويا ومهما جدّا في المملكة، ونشرت الدراسة حول هذه المقترح في ذلك الوقت، إلا أنه على أرض الواقع حتى يومنا هذا لم يتحقق شيء.

من جانبه، أوضح الأستاذ محمد المعجل نائب رئيس لجنة السياحة الوطنيةأن وجود شرطة للأمن السياحي جزء مهم جدا من منظومة العمل السياحي في أية دولة لديها نشاطات سياحية، وبالنسبة للمملكة فمن الأفضل في هيكلة السياحة وجود هذه الشرطة، ولا بد أن نبدأ في تأسيسها حتى لو كانت قوة صغيرة، لكن المهم أن نبدأ باحترافية.

أما الأستاذ سعود الشيباني محرر الشؤون الأمنية والمحلية في صحيفة الجزيرةفقد رفض في البداية الرأي القائل بأن المملكة ليس بها نشاطات سياحية، مؤكدا أن من يلقي نظرة على إشغالات الفنادق والشقق المفروشة، يتأكد من وجود نشاطات سياحية في المملكة، سواء كانت دينية أو غيرها.

وأعرب عن تأييده إنشاء شرطة للأمن السياحي، خاصة أنها ستفتح بابا لمزيد من فرص العمل أمام المواطنين السعوديين، سواء كانوا رجالا أو نساء.

ووفقا للأرقام المتوقعة، فإنه في حالة إنشاء قطاع للشرطة السياحية، سيتم تعيين أكثر من 35 ألف شاب سعودي.