EN
  • تاريخ النشر: 21 ديسمبر, 2010

عهود.. قصة إنسانية ذات أبعاد مأساوية

تحدثت حلقة يوم الأحد 19 ديسمبر/كانون الأول 2010 من البرنامج، حول قصة عهود التي عاشت مع أسرتها 35 عامًا ثم اكتشفت بعد ذلك أن هذه الأسرة ليست أسرتها الحقيقية.

  • تاريخ النشر: 21 ديسمبر, 2010

عهود.. قصة إنسانية ذات أبعاد مأساوية

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 19 ديسمبر, 2010

تحدثت حلقة يوم الأحد 19 ديسمبر/كانون الأول 2010 من البرنامج، حول قصة عهود التي عاشت مع أسرتها 35 عامًا ثم اكتشفت بعد ذلك أن هذه الأسرة ليست أسرتها الحقيقية.

وحاولت الحلقة استشراف المشاعر النفسية القاسية التي تعيشها عهود حاليًّا، خاصةً تعاملها مع أسرتها الحقيقية والأخرى التي ربتها، وكيف ترى مشاعرها تجاه الأسرتين.

وناقشت الحلقة كذلك علاقتها بأمها الحقيقية؛ أشعرت بمشاعر الود تجاهها، أم أن مثل "الأم هي التي ربت لا التي ولدت" هو الذي يحكم مشاعرها تجاه أمها الحقيقية؟

وما تداعيات الموقف عليها حاليًّا وعلاقتها بـ"زين" البنت الحقيقية لأسرتها التي ربتها، وكيف ترى علاقتها بزين، وكيف ترى مستقبل علاقاتها بمحيط أقاربها وأرحامها الحقيقيين، وأولئك الذين تربت معهم داخل أسرتها، والتداعيات المترتبة على اكتشاف هذا الخطأ على صعيد الاسم وتغيير العائلة وكافة الأوراق الرسمية.

واستضافت الحلقة كلاًّ من عهود صاحبة المشكلة، التي روت تفاصيل تجربتها القاسية، كما استضافت الحلقة أيضًا المحامي والمستشار القانوني الأستاذ ريان عبد الرحمن مفتي محامي عهود، الذي تحدث عن البعد القانوني للوقعة، ونظرته القانونية إلى مسألة التعويض المقرر أن تحصل عليه عهود.

أما الدكتور سلطان بن موسى العويضة أستاذ علم النفس واستشاري العلاج النفسي في جامعة الملك سعود؛ فتحدث عن المشكلة وتداعياتها النفسية والاجتماعية على الضحية وعلى والدتها الحقيقية، وكيف يمكن دراسة الأمر من كل جوانبه للحد من تداعياته السلبية على الفرد وعلى المجتمع ككل.