EN
  • تاريخ النشر: 26 فبراير, 2012

عبد الرحمن الشريف: لا نشكك في نزاهة أطباء "الصحة" داخل اللجان الطبية الشرعية

 عبد الرحمن الشريف

عبد الرحمن الشريف

عبد الرحمن الشريف يدافع عن أعضاء اللجان الطبية الشرعية خاصة في قضية طفلة مستشفى شرورة العام بمنطقة نجران.

  • تاريخ النشر: 26 فبراير, 2012

عبد الرحمن الشريف: لا نشكك في نزاهة أطباء "الصحة" داخل اللجان الطبية الشرعية

أكد د. عبد الرحمن الشريف -مساعد مدير عام الشؤون الصحية بنجران ورئيس اللجنة الطبية بخصوص قضية الطفلة "فاطمة"- التي تم فصل رقبتها عن جسدها أثناء ولادتها بمستشفى شرورة، أن اللجنة الطبية الشرعية التي تم تشكيلها بناء على طلب مدير الشؤون الصحية شخصيًّا تتميز بالنزاهة والأمانة، رغم أنها كلها من أطباء من وزارة الصحة.

جاء ذلك ردًا على اعتراض الإعلامي السعودي "داود الشريان" خلال برنامجه "الثانية مع داود" حلقة السبت 25 فبراير/شباط 2012م، على اشتمال اللجان الطبية الشرعية على أطباء من الجهة نفسها التي يكون منها الطبيب المدان.

وبرر الشريف موقفه بأن وزارة الصحة تشكل النسبة الأعلى في عدد الأطباء على مستوى المملكة، إضافة إلى نقص الأطباء في منطقة نجران في القطاعين الخاص والعسكري؛ حيث نسبة ضئيلة جدًّا منهما تخدم المنطقة، لذلك لا يمكن الاستعانة بأطباء من الجهات الأخرى في الفترة الجارية، مؤكدًا في الوقت ذاته كفاءة أطباء وزارة الصحة وأمانتهم.

وأوضح الشريف أن الطبيب صاحب قضية طفلة "شرورة" ارتكب خطأ  مهنيًّا؛ حيث لم يخبر والد الطفلة بالحقيقة، وأوصت اللجنة الطبية الشرعية بعدم تجديد عقد الطبيب المصري الجنسية ممدوح كمال عبد الحليم، قائلًا "ممكن أن يكون الطبيب قد فاجأته الحالة أو أن يكون عجز عن شرح الحالة بالتفصيل لوالد الطفلة". وكان الشريان قد تساءل متعجبًا، كيف تكون اللجنة بها ثلاثة أطباء من وزارة الصحة تحقق بحادث موجود داخل مستشفيات تابعة لوزارة الصحة؟، مشيرًا إلى أنه كان من المفترض أن تضم اللجنة ثلاثة أطباء؛ بينهم طبيب من القطاع الخاص، والآخر من المستشفى العسكري، وثالث من الأمن العام، على سبيل المثال.