EN
  • تاريخ النشر: 06 أكتوبر, 2010

رعاية الأيتام بين وزارة الشؤون والجمعيات الخيرية

فتحت حلقة الأربعاء 6 أكتوبر/تشرين الأول من البرنامج ملف الأيتام في المملكة، ودور الجمعيات الخيرية ووزارة الشؤون الاجتماعية في رعاية هؤلاء الأيتام، ومدى التعاون والتنسيق بين الوزارة والجمعيات الخيرية في هذا المجال.

  • تاريخ النشر: 06 أكتوبر, 2010

رعاية الأيتام بين وزارة الشؤون والجمعيات الخيرية

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 06 أكتوبر, 2010

فتحت حلقة الأربعاء 6 أكتوبر/تشرين الأول من البرنامج ملف الأيتام في المملكة، ودور الجمعيات الخيرية ووزارة الشؤون الاجتماعية في رعاية هؤلاء الأيتام، ومدى التعاون والتنسيق بين الوزارة والجمعيات الخيرية في هذا المجال.

وتطرقت الحلقة إلى إمكانية منح تراخيص لأكثر من جمعية داخل المنطقة الواحدة حتى في حالة تشابه أنشطتها، والمعايير التي تستند إليها الوزارة عند الموافقة على منح مثل هذه التراخيص.

وناقشت حلقة البرنامج الذي يقدمه الإعلامي داود الشريان المشكلات التي تعترض الجمعيات الخيرية ووزارة الشؤون الاجتماعية وتحول بينهم وبين القيام بدورهم في رعاية الأيتام، وعن حجم المبالغ المادية التي تقدمها الوزارة والجمعيات الخيرية لرعاية الأيتام.

وأكد صالح اليوسف، مدير عام جمعية "إنسانأن الجمعية تأسست عام 1420هـ، ومنذ تأسيسها وهي تعمل على تقديم نموذج رائد في هذا المجال، بدأته بما سماه "الأيتام الطبيعيون" الذين فقدوا آباءهم، وأضاف أن الجمعية بدأت تنفيذ برامج رعاية اليتيم داخل أسرته، ويتم الوصول إليهم إما بزيارة مباشرة للفروع أو عن طريق الفاكس أو الإنترنت عن طريق الموقع الإلكتروني للجمعية.

وأضاف أن الجمعية تقوم بزيارة اليتيم بعد تلقي الأوراق اللازمة عبر فروعها المنتشرة، لافتا إلى أن الجمعية لها 10 أفرع داخل منطقة الرياض ويتم من خلالها رعاية 31 ألف يتيم ويتيمة داخل بيوتهم؛ حيث لا تملك الجمعية "محاضن" لرعاية هؤلاء الأيتام.

وتابع اليوسف قائلا: إن الجمعية خصصت باحثا وباحثة لكل 150 حالة من حالات الأيتام، بحيث يستطيع توفير كل احتياجات الطفل، ويقوم الباحث بزيارة حالاته مرة كل 3 أشهر وإعداد تقارير وافية عنها.

أما عبد العزيز الهدلق، وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية المساعد للتنمية الاجتماعية، فقد أكد أن الوزارة تتعاون مع جميع الجمعيات الخيرية والاجتماعية، وأنها بدورها تتعاون بقوة مع جمعية "إنسان" باعتبارها إحدى الجمعيات المسجلة لديها مثلها مثل باقي الجمعيات الأخرى التي وصل عددها إلى 560 جمعية، مشيدا في الوقت ذاته بنوعية الخدمات التي تقدمها "إنسان" في مجال رعاية الأيتام.

وأضاف الهدلق أن الوزارة ليس لديها مانع على الإطلاق من الترخيص لجمعيات متعددة تعمل في النشاط نفسه داخل المنطقة الواحدة، موضحا أن هذا يعتمد على الحاجة وقوة المبررات وراء تأسيس الجمعيات المتشابهة.