EN
  • تاريخ النشر: 27 ديسمبر, 2010

رئيس جمعية القلب السعودية يحذر من "تسونامي" في قلوب المواطنين

مخاوف من تضاعف أعداد السعوديين المصابين بالقلب

مخاوف من تضاعف أعداد السعوديين المصابين بالقلب

حذر الدكتور هاني نجم -رئيس جمعية القلب السعودية ورئيس جراحة القلب في مركز الملك عبد العزيز في مستشفى الحرس الوطنيمن انفجار في أمراض القلب أو ما أسماه بـ"تسونامي" في إصابة المواطنين السعوديين بأمراض القلب خلال العقدين المقبلين.

  • تاريخ النشر: 27 ديسمبر, 2010

رئيس جمعية القلب السعودية يحذر من "تسونامي" في قلوب المواطنين

حذر الدكتور هاني نجم -رئيس جمعية القلب السعودية ورئيس جراحة القلب في مركز الملك عبد العزيز في مستشفى الحرس الوطنيمن انفجار في أمراض القلب أو ما أسماه بـ"تسونامي" في إصابة المواطنين السعوديين بأمراض القلب خلال العقدين المقبلين.

وأوضح نجم -خلال حلقة يوم الأحد 26 ديسمبر/كانون الأول 2010 من برنامج "الثانية مع داود"- أن الواقع السعودي يشير إلى أن ما بين 40 إلى 50% من المواطنين في المملكة في المرحلة العمرية أقل من 14 عاما، ومع ارتفاع نسبة عوامل الخطورة التي تهدد المواطنين السعوديين بالإصابة بأمراض القلب، والتي تصل إلى 25%، ومع استمرار المعدلات على حالها، فإنه يتوقع أن يحدث -بعد 20 عاما من الآن- انفجار في أمراض القلب بين المواطنين السعوديين.

وأشار نجم إلى أن الفشل في السيطرة على عوامل الخطورة الحالية -والتي تتجسد في مرض السكري وارتفاع الكوليسترول وانتشار التدخين والتاريخ العائلي المرضي، كل ذلك- سيؤدي حتما إلى ارتفاع نسب الإصابة بأمراض القلب بين السعوديين ومن بينهم الشباب بطبيعة الحال.

وقال نجم إن مراكز القلب في المملكة أصبحت تستقبل كثيرا من الشباب السعوديين في المرحلة العمرية ما بين الثلاثينيات والأربعينيات وهم يشتكون من ترسبات عالية جدا في شرايين القلب والجسم، نتيجة للتدخين وارتفاع نسبة الكوليسترول وعدم ممارسة الرياضة والعادات الغذائية الخاطئة.

وحول الرضا عن حال المستشفيات ومراكز القلب في المملكة، أشار نجم إلى أنه بشكل عام تعد خدمات القلب في المملكة نوعا ما جيدة، خاصة مع وجود مراكز قلب جيدة، ومن الممكن إجراء عمليات معقدة بها على أعلى المستويات العالمية، ومن بين هذه المستشفيات: (مستشفى الحرس الوطني، ومستشفى الأمير سلطان، المستشفى الجامعي بالرياض، ومركز البابطين، المستشفى العسكري والتخصصي بالمنطقة الغربية).

ورغم ذلك، فقد انتقد نجم سوء توزيع مراكز القلب على مستوى المملكة، لافتا إلى أنها تتركز في المناطق والمدن الكبرى وخاصة الرياض، معتبرا ذلك أمرا سلبيا، خاصة أن توزيع مراكز القلب في المملكة لا يتناسب مع حجم الكثافة السكانية وتوزيعاتها على مستوى مناطق المملكة المختلفة.

وأرجع ذلك إلى سوء التنسيق بين القطاعات الصحية المختلفة في المملكة، لافتا إلى أنه من الممكن أن يكون لكل قطاع رؤيته حول مكان إنشاء مركز القلب، مستشهدا بالمنطقة الوسطى بالرياض التي يوجد بها عدد كبير من مراكز القلب بشكل زائد عن الحاجة، في حين أن هناك مناطق أخرى في المملكة تعاني من النقص.

وأضاف أنه بشكل عام يجب توفير مركز قلب لكل 2 مليون نسمة، ما يعني أن المملكة نوعا ما في حاجة إلى 10 مراكز طبية لأمراض القلب موزعة بطريقة جيدة وبشكل يتناسب مع حجم وكثافة السكان.