EN
  • تاريخ النشر: 14 سبتمبر, 2011

دور وزارة التربية والتعليم في تطوير المناهج

تطوير مناهج التعليم كان محور حلقة يوم الأربعاء 14 سبتمبر/أيلول 2011 من البرنامج، واستضافت الحلقة د. نايف بن هشال الرومي، وكيل وزارة التربية والتعليم للتخطيط والتطوير، للحديث باستفاضة عن القضية.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 14 سبتمبر, 2011

تطوير مناهج التعليم كان محور حلقة يوم الأربعاء 14 سبتمبر/أيلول 2011 من البرنامج، واستضافت الحلقة د. نايف بن هشال الرومي، وكيل وزارة التربية والتعليم للتخطيط والتطوير، للحديث باستفاضة عن القضية.

وناقشت الحلقة قضية تدريب المعلم ثم تطبيق المناهج، وخاصة مع انتقاد كثير من الصحف ووسائل الإعلام لمستوى المعلمين حاليًا، وأنها أصبحت لا تتناسب مع مستوى المناهج التعليمية والتطوير السريع الذي دخل عليها، كما ناقشت الحلقة مسألة التناسب مع المرحلة الدراسية التي يدرس بها الطالب، وحجم التطور الذي تم إدخاله على هذه المناهج.

وتطرقت الحلقة إلى قضية رياض الأطفال واستراتيجيات التطوير المطلوب تنفيذها على هذه المرحلة، وخاصة مع إقرار وزارة التربية والتعليم لإنشاء ألف روضة جديدة.

وانتقلت الحلقة إلى مناقشة مسألة أوزان الحقيبة المدرسية، وهل هناك دراسات خاصة للوصول إلى الوزن المثالي، وهل الوزارة ملتزمة بذلك.

وأوضح الرومي أن وزارة التربية والتعليم لديها حاليًا أربعة مشروعات استراتيجية لتطوير المناهج التعليمية في المملكة، مؤكدًا أن المناهج التعليمية من الأول الابتدائي وحتى الثالث الثانوي سوف تتغير تمامًا، مضيفًا أن هذا العام تم تعميم العلوم الرياضية، وهناك المشروع الشامل لتطوير المناهج في المرحلة الابتدائية والمتوسطة أو ما يسمى بمرحلة التعليم الأساسي، وفي العام المقبل سوف تكتمل العملية التطويرية على العملية التعليمية في التعليم الأساسي بكافة مراحله.

وأضاف الرومي أن التطوير الجاري يتماشى مع خطة متكاملة عنصرها الرئيسي يقوم على فكرة تطوير مستوى المعلمين والمعلمات، لافتًا إلى أن كل المعلمين تم تزويدهم بدليل كامل لكيفية التعامل مع الطلاب وكيف يقيم الطلاب، بالإضافة إلى دليل آخر يقدم للمعلم وسائل تمكنه من إثراء الطلاب إذا رأى في أحد الطلاب أنه يحتاج إلى التركيز معه، مؤكدًا أن تدريب المعلمين مستمر ورحلة تبدأ من أول يوم وتستمر حتى مرحلة تقاعده.