EN
  • تاريخ النشر: 15 فبراير, 2011

البدانة تلتهم 66% من نساء السعودية داود الشريان يسأل غدًا في MBC FM: لماذا لا تمارس بنات المملكة الرياضة؟

منع البنات في المدارس السعودية من ممارسة الرياضة، قضية باتت مثار جدال داخل المملكة وخارجها بين حقوقيين وشرعيين واجتماعيين، وأيضًا أطباء، وذلك بعد تشديد وزارة التربية والتعليم السعودية على منع الأمر، رغم إمكانية استمراره بضوابط.

منع البنات في المدارس السعودية من ممارسة الرياضة، قضية باتت مثار جدال داخل المملكة وخارجها بين حقوقيين وشرعيين واجتماعيين، وأيضًا أطباء، وذلك بعد تشديد وزارة التربية والتعليم السعودية على منع الأمر، رغم إمكانية استمراره بضوابط.

الإعلامي داود الشريان قرر أن تكون هذه الإشكالية محل نقاش ساخن في حلقة الأربعاء 16 فبراير/شباط 2011، من برنامج "الثانية مع داودالذي تذيعه MBC FM في تمام الساعة 14.00 بتوقيت السعودية.

ويستضيف الإعلامي داود الشريان، وكيل وزارة التربية لتعليم البنات، الدكتور محمد ناصر العمران، ليتحاور معه حول أسباب عدم وجود حصص لممارسة الرياضة في المدارس الحكومية، خاصة مدارس البنات.

يأتي تركيز البرنامج على مناقشة القضية، بعد انتشار دراسات عديدة تؤكد ارتفاع نسبة البدانة بين أوساط مواطني المملكة، لا سيما النساء، لتكون السعودية الأعلى بين الدول العربية في هذا الأمر.

وبحسب موقع محيط، فإن 3 ملايين شخص يعانون من مرض السمنة في السعودية، أي ما يقارب 20% من السكان.

وأفادت الدراسة بأن 66% من السعوديات يعانين من زيادة الوزن، و 52 % من إجمالي البالغين في السعودية مصابون بالسمنة.

وكانت وزارة التربية والتعليم في السعودية قد حذرت في أواخر العلام المنصرم من مغبة تنظيم أي نشاط رياضي داخل مدارس البنات التابعة لها، وأشار المتحدث باسم الوزارة إلى أن هذا الأمر يعد مخالفة صريحة للأنظمة واللوائح المعمول بها.

وقال مسؤول في الوزارة إنه تم رصد ‏200‏ طالبة من ست مدارس خاصة في جدة خالفن القواعد الخاصة بمنع ممارسة الفتيات الرياضة في المدارس، حين شاركن في بطولة رياضية مدرسية‏،‏ مشددا على أن مشاركة المرأة السعودية في أية فرق رياضية هو أمر لا يجوز‏،‏ وليس مسموحا لها أيضا بحضور مباريات كرة القدم‏.‏