EN
  • تاريخ النشر: 08 مايو, 2011

لم تعجبه كثير من تجارب الصحفيين المذيعين خلدون السعيدان: "الثانية مع داود" برنامج جريء كسر روتين الإذاعة

أشاد الإعلامي خلدون السعيدان بجرأة برنامج "الثانية مع داود" في طرح القضايا التي يتناولها، وأشاد بتمكُّن الإعلامي داود الشريان من محاورها وعدم مجاملته ضيوفَه، مشيرًا إلى أنه يجمع بين الجرأة والوعي في الوقت نفسه والتعرُّض لقضايا لم يسبق أن تطرَّق إليها الإعلام المحلي بهذه الدقة والمهنية.

أشاد الإعلامي خلدون السعيدان بجرأة برنامج "الثانية مع داود" في طرح القضايا التي يتناولها، وأشاد بتمكُّن الإعلامي داود الشريان من محاورها وعدم مجاملته ضيوفَه، مشيرًا إلى أنه يجمع بين الجرأة والوعي في الوقت نفسه والتعرُّض لقضايا لم يسبق أن تطرَّق إليها الإعلام المحلي بهذه الدقة والمهنية.

يُذاع "الثانية مع داود" على MBC FM من السبت إلى الأربعاء على الساعة الثانية بتوقيت السعودية.

ونفى السعيدان، في مقاله بصحيفة "الرياض" بعنوان "الشريان وبداية الطريقفي 8 مايو/أيار 2011؛ أن يكون في حديثه مدح للشريان، مؤكدًا أن تاريخه الإعلامي وتجربته الثرية لا يحتاجان إلى مزيدٍ من المديح والإطراء. وقال: "وما أريد أن أؤكده هنا أنه ليس مهمًّا أن تكون صاحب برنامج يومي أو حتى أسبوعي، بل المهم ماذا تقدِّم في البرنامج وماذا تضيف، وليس بالضرورة أن تكون صحفيًّا مميزًا يعني أن تكون مقدمًا مميزًا".

وتمكَّن برنامج "الثانية مع داود" الذي يقدِّمه الإعلامي السعودي داود الشريان، من جذب عدد كبير من المستمعين، والآراء الإيجابية، من النقاد وكتاب الأعمدة في كثيرٍ من الصحف السعودية، التي أشادت بتناوله قضايا ومشكلات اجتماعية واقتصادية تهم المواطن السعودي، وتدخل في صلب حياته اليومية، معتمدًا في طرحها على استضافة كبار المسؤولين وصناع القرار في المملكة، في محاولةٍ لإيجاد تفسيرات وحلول تقنع المواطن وترضيه.

وقال السعيدان: "زاد دخول الصحفيين في المجال الإعلامي الفضائي مؤخرًا عبر تقديم البرامج الحوارية السياسية منها والثقافية. وهذه البرامج غالبيتها تكون مكررة في الفكرة، وحتى الضيوف، سواء السياسي منها أو الثقافي أو حتى الفني. وتدور في جانب واحد، وكأنك تسمع استجوابًا للضيف. وهذا بطبيعة الحال يعكس ما تعوَّد عليه الصحفي من محاولته الوصول إلى المعلومة من أطول الطرق وأصعبها".

وأكد السعيدان في حديثه أن هناك استثناءات؛ فبعض البرامج مميزة، ويقدمها صحفيون أبدعوا وتميَّزوا في الجانب التلفزيوني، بل وتفوَّقوا فيه. وقال: "في الجانب المحلي هناك عديد من البرامج الإذاعية والتلفزيونية التي يقدِّمها صحفيون غالبيتها تتشابه في الفكرة والمضمون".

وتحدث عن الشريان قائلاً: "داود الشريان تقريبًا له السبق في نقل البرامج الحوارية الجادة والمتميزة عبر الأثير، فقدَّم برنامج "مع داود" على إذاعة إم بي سي استطاع به كسر روتين البرامج الإذاعية الخاصة التي لا تحمل سوى "السواليف" السمجة والحوارات الفنية والأغاني التي تبث حتى بدون تنسيق. برنامج "مع داود" تناول عديدًا من القضايا المهمَّة والحساسة التي تهم المجتمع، والتقى عديدًا من المسؤولين والمهتمين في مواضيع مهمة وحساس".

واعتبر الكاتبُ الإعلاميُّ الشريانَ شخصًا صاحب تجربة إعلامية متميزة ثرية وغنية اكتسبها خلال عمله الصحفي والإعلامي لسنوات طويلة، مكَّنته من التميُّز والتفوُّق في برنامجه الإذاعي الذي كان بداية لعدة برامج أخرى لزملاء صحفيين.