EN
  • تاريخ النشر: 27 أكتوبر, 2010

حملات لتوعية الرجال في المملكة بسرطان الثدي

80% من أورام الثدي "حميدة"

80% من أورام الثدي "حميدة"

كشفت الأميرة هيفاء بنت الفيصل -رئيس جمعية زهرة لسرطان الثدي- عن اتجاه الجمعية لتنظيم حملات توعية مستقبلا تتجه للرجال والأطباء، باعتبار أن الرجل له دور كبير في مساعدة زوجته أو ابنته في تخطي محنة الإصابة بالمرض.

  • تاريخ النشر: 27 أكتوبر, 2010

حملات لتوعية الرجال في المملكة بسرطان الثدي

كشفت الأميرة هيفاء بنت الفيصل -رئيس جمعية زهرة لسرطان الثدي- عن اتجاه الجمعية لتنظيم حملات توعية مستقبلا تتجه للرجال والأطباء، باعتبار أن الرجل له دور كبير في مساعدة زوجته أو ابنته في تخطي محنة الإصابة بالمرض.

وأعربت الأميرة عن أملها في أن تنتشر ثقافة الفحص المبكر للكشف عن مرض سرطان الثدي في المجتمع السعودي، معتبرة أن هذه خطوة جادة ومهمة للقضاء على هذا المرض، الذي كلما اكتشف مبكرا كانت نسب الشفاء منه عالية جدا.

في السياق ذاته، أشادت الأميرة بجهد الأطباء والمشاركات في الجمعية، موضحة أن هذا الجهد يساعد الجمعية على تنفيذ دورها التوعوي في مساعدة المريضات والناجيات منهن.

وأوضحت -في تصريحات خاصة لحلقة يوم الأربعاء 27 أكتوبر/تشرين الأول 2010 من البرنامج- أن الجمعية تنفذ حملات مختلفة ومتنوعة وتطبع كتيبات وتتعاون مع المؤسسات المختلفة (المدارس، الجامعات) لعمل توعية بين أعضائها، لافتة إلى أن الجمعية بها مقر يضم كل المستلزمات التي تحتاجها السيدات المصابات بهذا المرض، مشيرة إلى أن الجمعية تتلقى التبرعات، سواء كانت صدقة أو زكاة.

من جانبها، أكدت الدكتورة فاتن الطحان رئيس قسم الأشعة والمدير الطبي لمركز العبد اللطيف للكشف المبكر لسرطان الثدي في الرياضأن سرطان الثدي أصبح ظاهرة خطيرة ومخيفة، مرجعة ذلك إلى تزايد أعداد اكتشاف المصابات بهذا المرض، بسبب التقنيات المتطورة والأساليب الطبية الحديثة المتبعة، مشيرة إلى أن 80% من مشاكل الثدي وما يتعلق بأورامه تكون من النوع الحميد.

وحول مركز العبداللطيف، أوضحت الدكتورة فاتن أنه يقدم خدمة الكشف المبكر لمرض سرطان الثدي وسرطان عنق الرحم والقولون، وبالنسبة للرجال فإن المركز يقدم لهم خدمة الكشف المبكر عن سرطان البروستاتا والقولون.