EN
  • تاريخ النشر: 31 أكتوبر, 2011

حملات الحج الوهمية.. مشكلات كل عام

مشكلة الحملات الوهمية هي مشكلة كل عام في موسم الحج، وتبحث المشكلة عن حلول جذرية تقوم على ضرورة فرض الرقابة الصارمة على هذه الحملات لتوفير حج آمن وسهل أمام حجاج الداخل من المقيمين والمواطنين

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 31 أكتوبر, 2011

حملات الحج الداخلي المخالفة، وكيف يمكن القضاء عليها، كانت محور حلقة يوم الاثنين 31 أكتوبر/تشرين الأول 2011 من البرنامج، الذي بحث أيضا في أسباب ارتفاع الأسعار خلال موسم الحج، ومن المسؤول عن انتشار هذه الحملات الوهمية ودور الجهات المعنية والرقابية في الحد من هذه الحملات.

وانتقد الإعلامي داود الشريان انتشار هذه الحملات الوهمية والتي تتكرر كل عام، مستنكرا قيام المسؤولين بتحميل المواطنين والمقيمين مسؤولية اللجوء إلى هذه الحملات دون أن تمارس جهاتهم المعنية دورها في وقف هذه الحملات.

من جانبه، قال حاتم بن حسن قاضي وكيل وزارة الحج لشؤون الحجإن الحديث عن حملات الحج يقودنا إلى التأكيد على أن حملات حجاج الداخل في تحسن مستمر من عام إلى آخر، مؤكدا أن الوزارة وفرت كل الإمكانيات والمعلومات التي من شأن المواطن الإطلاع عليها للتأكد من حصول الحملة التي يرغب في الالتحاق بها على التراخيص الكاملة.

أما سعد جميل القرشي رئيس اللجنة الوطنية للحج والعمرة بمجلس الغرف السعوديفقد أشار إلى أن النظام السعودي يطبق عقوبات صارمة ضد الحملات الوهمية المخالفة، التي تصل في بعض الأحيان إلى غرامة مقدارها 100 ألف ريال، فيما رد عليه الشريان قائلا: إنه لا يعتبر هذه العقوبة رادعة في وقت تحقق هذه الحملات أرباحا تصل إلى 8 ملايين ريال في موسم الحج.

أما عبد المجيد عبد الرحمن الجريسي رجل الأعمال وصاحب حملة حجفقد أكد أن الحملات الوهمية ظاهرة موجودة، ولا يمكن لأحد إنكارها، لكن هناك جهودا لمكافحتها من قبل الوزارة، لافتا إلى أن العقوبات ضعيفة جدا وغير رادعة.

 من جانبه، اعتبر د. عبد العزيز الخضيري وكيل أمانة منطقة مكة المكرمة- أن الحملات الوهمية للحج جريمة، ويجب الضرب بيد من حديد على أصحاب هذه الحملات، مؤكدا أن العقوبة وحدها لا تكفي؛ بل يجب أن يكون هناك توعية.