EN
  • تاريخ النشر: 14 نوفمبر, 2011

جهود مكافحة السرطان في السعودية

مكافحة السرطان في المملكة السعودية

مكافحة السرطان في المملكة السعودية

تناولت حلقة الاثنين من برنامج "الثانية مع داود" الموافق 14نوفمبر/تشرين الثاني 2011؛ موضوع "مكافحة السرطان داخل المملكةوالمشكلات التي تواجهها جمعيات مكافحة السرطان.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 14 نوفمبر, 2011

واستضافت الحلقة كلاًّ من د. عبد الله بن سليمان العمر رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية لمكافحة السرطان، وعبد العزيز بن علي التركي رئيس جمعية السرطان السعودية بالمنطقة الشرقية ورئيس الاتحاد الخليجي لمكافحة السرطان.

وقال د .عبد الله إن هناك مؤشرات مقلقة تؤكد تزايد المرض داخل المملكة بسبب اختلاف التركيبة السكانية ووجود عدد كبير من كبار السن، إضافة إلى اختلاف أنواع المرض نفسه داخل المملكة؛ فعلى سبيل المثال كان سرطان الكبد هو الأكثر إصابةً للرجال، والآن صار سرطان القولون هو الأكثر إصابةً للرجال بسبب عادات الغذاء وطرق طهيها.

نتائج مشكوك فيها

فيما شكك عبد العزيز بن علي التركي في نتائج الدراسات التي تشير إلى نسبة المرض داخل المملكة، مؤكدًا أنها دراسات أجنبية لا دراسات محلية موثقة، مطالبًا بأن تكون هناك مراكز متخصصة لإجراء مثل هذه الدراسات.

كما شكك عبد العزيز في دراسات المستشفيات الكبرى أيضًا داخل المملكة، مثل المستشفى التخصصي بمدينة الملك فهد، والمستشفيات العسكرية وغيرها؛ فهو يرى أن هذه الأبحاث بدائية.

وانتقد عبد العزيز وضع جمعيات السرطان، معتبرًا أنها على الهامش؛ بسبب العائق المادي الذي يمنع الجمعيات من العمل بنشاط وبطموحات، خاصةً بعد توقف الهبات والمِنَح المؤسسية نتيجة الأزمة الاقتصادية الأخيرة التي مر بها العالم.

ومقارنةً بين المملكة ودول الخليج، قال عبد العزيز: "نحن متقدمون عن بقية دول الخليج؛ حيث توجد مستشفيات متخصصة. ومن بين دول الخليج لا يوجد سوى دولة الكويت التي لديها مستشفيات متخصصة بعلاج السرطانات".