EN
  • تاريخ النشر: 11 نوفمبر, 2010

جهاز السياحة يكشف عن مشروع ترفيهي ضخم بمدينة الرياض

كورنيش الخُبر

كورنيش الخُبر

كشف المدير التنفيذي لجهاز السياحة في منطقة الرياض -عبدالرحمن الجساس- عن مشروع ترفيهي ضخم سيتم تنفيذه على أعلى مستوى، ليكون متنزها ومتنفسا دائما أمام مواطني وقاطني مدينة الرياض.

كشف المدير التنفيذي لجهاز السياحة في منطقة الرياض -عبدالرحمن الجساس- عن مشروع ترفيهي ضخم سيتم تنفيذه على أعلى مستوى، ليكون متنزها ومتنفسا دائما أمام مواطني وقاطني مدينة الرياض.

وأضاف الجساس -خلال مشاركته في حلقة يوم الأربعاء 10 نوفمبر/تشرين الثاني 2010 من برنامج "الثانية مع داودالذي يقدمه الإعلامي داود الشريانأن المشروع تقوم عليه الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، ومن المقرر أن ينفذ على أعلى مستوى، وسيتم طرح المشروع خلال النصف الأول من العام المقبل، معربا عن أمله في أن يتم تنفيذ المشروع والانتهاء منه في أسرع وقت.

جاء كلام الجساس، ردا على اتصال أحد المستمعين الذي أعرب عن مخاوفه من انقراض مساحة المتنزهات في الرياض، خاصة مع الزحف العمراني والازدحام السكاني، ما قد يهدد المتنزهات والمتنفسات التي يلجأ إليها المواطنين بعيدا عن أجواء الزحام الشديدة في مراكز التسوق التجارية.

وحول استعدادات الرياض لاستقبال عيد الأضحى المبارك، أوضح الجساس أن الرياض لها وضعية خاصة، حيث إنها تعتبر حلقة ربط بين الأماكن المقدسة في المدينة المنور ومكة المكرمة وبين المناطق الشرقية في المملكة وأيضا دول مجلس التعاون، وبالتالي فتعمل الرياض بشكل مكثف على تحسين جاهزيتها، خاصة على مستوى الشقق المفروشة والفنادق وتسهيل كافة الخدمات.

وأوضح أن جهاز السياحة في الرياض لا ينفذ أية فعاليات ترفيهية خلال عيد الأضحى المبارك مقارنة بعيد الفطر، مرجعا ذلك إلى طبيعة العيد نفسه وانشغال المواطنين بأداء فريضة الحج وذبح الأضاحي، إلا أن ذلك لا ينفي وجود بعض الفعاليات التي تتعلق بأنماط معينة كالسياحة الثقافية والتاريخية.

الدكتور سعيد القحطاني -مستشار رئيس مجلس التنمية السياحية في المنطقة الشرقية- أشار إلى أن الفعاليات في المنطقة الشرقية تبدأ غالبا في ثالث أيام عيد الأضحى المبارك، ومن الفعاليات هذا العام هو مسرح للأطفال في الدمام.

وأضاف أنه تم الترخيص لفعالية شبابية على الواجهة البحرية بالخبر لاستعراض السيارات، وبسبب نجاح هذه الفعالية العام الماضي، تم إعادة تقديمها مرة أخرى هذا العام مع توسيع مساحة المشاركة.

وفيما يتعلق بمشاركة الشباب في فعاليات واحتفالات مراكز التسوق والمجمعات التجارية، أكد القحطاني أن هناك نظاما عاما يحكم هذه العملية، وليس لأمانة المنطقة الشرقية ولا جهاز السياحة بالمنطقة أي دخل، ورغم ذلك فقد أكد أنه تم التنسيق مع بعض مراكز التسوق لإتاحة الفرصة أمام الشباب للمشاركة في بعض الفعاليات، مع مراعاة وجود بعض الفعاليات في عدد من المجمعات التجارية خاصة بالعائلات فقط.

وحول سبب ارتفاع الأسعار في المنطقة الشرقية، أوضح القحطاني أن هذا يرجع إلى تبني المملكة نظام الاقتصاد الحر، وأن اختلاف الأسعار أو ارتفاعها يرجع إلى سياسة العرض والطلب، وقد يكمن الحل في إيجاد مناخ من المنافسة وتشجيع بناء عدد أكبر من الفنادق والقرى السياحية.