EN
  • تاريخ النشر: 16 أبريل, 2012

بين التعليم عن بعد والانتساب

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

برنامج الثانية مع داود يناقش قضية التعليم عن بعد داخل المملكة وهل هو معترف يه أم لا؟ وما الفرق بينه وبين الانتساب؟

  • تاريخ النشر: 16 أبريل, 2012

بين التعليم عن بعد والانتساب

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 16 أبريل, 2012

ما الفرق بين الانتساب والتعليم عن بعد؟ وهل التعليم عن بعد بديل للانتساب؟ هل بدأت جامعة الملك عبد العزيز تستخدم التعلم عن بعد على اعتباره منصةً للانتساب، أم أنه مستقل لدعم التعليم الحضوري؟،  ولماذا لا تعترف به وزارة التعليم العالي ووزارة الخدمة المدنية؟، وهل من الممكن أن ينخفض التعليم الحضوري لصالح التعليم عن بعد؟.

أسئلة كثيرة ناقشتها حلقة "الثانية مع داود" يوم الاثنين 16 إبريل/نيسان 2012م، والتي استضافت الدكتور سامي الحمود عميد التعليم الإلكتروني والتعلم عن بعد في جامعة الملك سعود، والدكتور هشام برديسي عميد التعليم الإلكتروني والتعلم عن بعد في جامعة الملك عبد العزيز.

وتحدث د. سامي عن صدور لائحة للتعليم عن بعد من بعض المختصين في الجامعات السعودية بإشراف وزارة التعليم العالي، وأقرها خادم الحرمين الشريفين ومجلس التعليم العالي.

مشيرًا إلى أن اللائحة أقرت نظامية التعليم عن بعد، لكن السؤال هو هل الجامعات المختلفة أخذت تصريح بتطبيق اللائحة أم؟، فلا بد أن تنسق الجامعات الآن مع وزارة التعليم لإثبات تطبيقها للائحة وأخذ التصاريح من أجل اعتماد الشهادات التي تصدرها.

وأضاف د. سامي أن اللائحة سمحت لبرامج التعليم الحضوري بأن تقدم 25% من محاضراتها بأسلوب التعليم عن بعد وهذا موجود في الجامعات العالمية وهو متاح حاليًّا للأقسام الأكاديمية بجامعة الملك سعود.

بينما أكد د. هشام أن الانتساب بدأ بجامعة الملك عبد العزيز قبل 40 عامًا، وخرجت أجيال والآن حولت عمادة الانتساب إلى عمادة التعليم، بعد أن أوجبت التقنية الحديثة صدور لائحة تأسيسية لتحول الانتساب تدريجيًّا إلى التعليم عن بعد.