EN
  • تاريخ النشر: 05 ديسمبر, 2011

انتشار شركات التوظيف الوهمية.. المشكلة والحل

شركات التوظيف الوهمية

شركات التوظيف الوهمية

التوظيف الوهمي في المؤسسات والمنشآت الخاصة مشكلة لها جذورها وأسبابها، وحلها بسيط وهو فرض الرقابة وغلق كل الثغرات أمام الذين يتحايلون على اللوائح المنظمة لسوق العمل..

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 05 ديسمبر, 2011

ناقشت حلقة يوم الاثنين 5 ديسمبر/كانون أول 2011 من البرنامج قضية انتشار شركات التوظيف الوهمية، وأسباب وجود هذه الشركات، ودور مؤسسة التأمينات ووزارة العمل في مواجهة هذه الظاهرة.

واستضافت الحلقة كلا من جمال العجاجي مساعد محافظ المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية للشؤون التأمينية، والأستاذ أحمد الحميدان وكيل وزارة العمل للشؤون العمالية، للحديث عن موضوع الحلقة من مختلف الجوانب.

وكانت وسائل الإعلام والصحف السعودية قد نشرت قبل يومين أن محافظ المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية سليمان الحميد أعلن أن المؤسسة كشفت 761 منشأة مخالفة لنظام العمل، وتسجيل 15.864 مواطنا في وظائف وهمية.

وأرجع ضيوف الحلقة إلى أن المشكلة الحقيقية تكمن في محاولات المنشآت الخاصة في التحايل على النظام والقانون لتحقيق أقصى استفادة من الحوافز التي تقدمها الدولة بالنظر إلى نسبة السعودة داخل هذه المنشآت، كما أن هذه المنشآت كثيرا ما تستغل هذا الأمر لتسهيل أمر استقدام المزيد من العمالة.

وأجمع ضيوف الحلقة على الدور الكبير لوسائل الإعلام في ممارسة دورها في مراقبة مكاتب التوظيف والخدمات، خاصة أن الكثير من هذه المنشآت تقوم بنشر إعلانات لا تتضمن معلومات أو بيانات دقيقة حول هذه الشركات والمنشآت.