EN
  • تاريخ النشر: 24 يناير, 2011

اللائحة التنظيمية لنشاط النشر الإلكتروني

تحدثت حلقة يوم الإثنين 24 يناير/كانون الثاني 2011 من البرنامج حول اللائحة التنظيمية لنشاط النشر الإلكتروني، والتي صدرت مؤخرا من وزارة الثقافة الإعلام في المملكة، وعلاقة ذلك بمستخدمي الإنترنت وكل الوسائط الإلكترونية.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 24 يناير, 2011

تحدثت حلقة يوم الإثنين 24 يناير/كانون الثاني 2011 من البرنامج حول اللائحة التنظيمية لنشاط النشر الإلكتروني، والتي صدرت مؤخرا من وزارة الثقافة الإعلام في المملكة، وعلاقة ذلك بمستخدمي الإنترنت وكل الوسائط الإلكترونية.

وأثارت الحلقة الانتقادات التي وجهت للائحة واتهامها بأنها غير قانونية، واستند مهاجمو تلك اللائحة إلى مسألة ضرورة مرور اللائحة بدورتها ما بين مجلس الشورى ثم تصل إلى مجلس الوزراء، كما اتهموا وزارة الثقافة والإعلام بأنها ليست جهة تشريعية حتى يصدر عنها مثل هذه اللائحة.

وناقش الإعلامي داود الشريان مع ضيوفه الإشكالية بين بنود اللائحة وحرية الرأي والتعبير، وهل فعلا اللائحة تتناسب مع طبيعة وتقنيات النشر الإلكتروني؟ أم أنها أقرب إلى التعامل مع الإعلام التقليدي منه مع الإعلام الإلكتروني؟ وهل استطاعت اللائحة التعامل والتفريق بين محتوى وشكل وسيلة النشر الإلكتروني؟ وكيف يمكن حماية الملكية الفكرية؟

وتناولت الحلقة مسألة بنود اللائحة ومدى قدرتها على التعامل بإيجابية مع قطاع النشر الإلكتروني الذي أصبح واقعا يتعامل معه ملايين البشر والمستخدمين وشركات النشر الإلكتروني، فضلا عن التطورات الكبيرة جدّا التي شهدها القطاع التكنولوجي بشكل عام.

وناقشت الحلقة أيضا مسألة طبيعة العقوبات التي تضمنتها اللائحة ضد المخالفات ومكافحة الجرائم المعلوماتية، وما هي نوعية التراخيص المطلوب إنجازها أولا قبل الدخول إلى قطاع النشر الإلكتروني، وأثارت الحلقة أيضا مسألة الرقابة وحجب الحريات.

نظام المطبوعات

من جانبه، أوضح عبد الرحمن بن عبد العزيز الهزاع المستشار والمشرف العام على التلفزيون بوزارة الثقافة والإعلامأنه منذ أن تم الإعلان عن الموافقة الرسمية على ضم نشاط النشر الإلكتروني إلى نشاط النشر، والوزارة تتلقى العديد من الملاحظات والانتقادات.

وأشار إلى أن هناك وجهة نظر نظامية، وهي أن المملكة لديها نظام قائم يختص بالمطبوعات، ومن ضمن الأمور التي رأت الوزارة ضرورة إضافتها إلى النظام السابق هو نظام النشر الإلكتروني.

وأوضح أنه تم إضافة نشاط النشر الإلكتروني إلى نظام النشر والمطبوعات كأحد الأنشطة التي تتولى وزارة الثقافة والإعلام الإشراف عليها، أي أن نظام النشر الإلكتروني لا يعد نظاما مستقلا، بل هو نظام ملحق بنظام المطبوعات.

من جانبها، رصدت الدكتورة أميرة كشغري الأستاذة بجامعة الملك عبدالعزيز والكاتبة بجريدة "الوطن" السعوديةمجموعة من الملاحظات حول نظام النشر الإلكتروني، وتساءلت: إذا كانت هذه لائحة وليست نظاما، فلماذا لم تطرح لأخذ الآراء حولها، ورصد ردود أفعال مستخدمي النشر والإعلام الإلكتروني؟ خاصة أن هذا المجال الجديد أصبح يجتذب ملايين المهتمين.

وأضافت أنها من وجهة نظرها تعتبر اللائحة صادمة بكل المقاييس، خاصة أنها لا تتماشى مع تقنيات النشر في العصر الإلكتروني، لافتة إلى أن البنود العشرين التي تضمها اللائحة كلها قديمة ولا تتناسب مع تقنيات العصر وواقع النشر والتطور التكنولوجي الحالي، بشكل يجعل من اللائحة وكأنها تتعامل مع الإعلام التقليدي.