EN
  • تاريخ النشر: 29 سبتمبر, 2010

اعتبر مشكلات المواطنين الهم الأول للمسلسل القصبي يعترف لـ"الشريان": غابت الكوميديا عن طاش 17.. وهذه هي الأسباب

اعتبر الممثل السعودي ناصر القصبي -نجم مسلسل "طاش ما طاشفي حواره مع الإعلامي داود الشريان خلال برنامج "الثانية مع داود"- أن الاقتراب من قضايا المواطنين وإبرازها بالشكل اللائق كانت سببا في غياب الكوميديا عن بعض حلقات طاش 17.

  • تاريخ النشر: 29 سبتمبر, 2010

اعتبر مشكلات المواطنين الهم الأول للمسلسل القصبي يعترف لـ"الشريان": غابت الكوميديا عن طاش 17.. وهذه هي الأسباب

اعتبر الممثل السعودي ناصر القصبي -نجم مسلسل "طاش ما طاشفي حواره مع الإعلامي داود الشريان خلال برنامج "الثانية مع داود"- أن الاقتراب من قضايا المواطنين وإبرازها بالشكل اللائق كانت سببا في غياب الكوميديا عن بعض حلقات طاش 17.

وفي حلقة الثلاثاء 28 من سبتمبر/أيلول 2010، قال القصبي إن الجمهور يفضل الأعمال التي تناقش قضاياه وتعبر عن همومه، وهو ما دفع فريق العمل إلى الاقتراب أكثر من قضايا المواطنين وإبرازها بالشكل اللائق.

ويذاع البرنامج "الثانية مع داود" عبر أثير راديو MBC FM في الساعة 14:00 بتوقيت السعودية 11:00 بتوقيت جرينتش؛ حيث يسلط الإعلامي داود الشريان الضوء على القضايا الاجتماعية المختلف، ويستضيف ذوي الشأن لمعالجة القضية ومناقشتها على الأثير مباشرةً.

وأضاف القصبي أن تفضيل الجمهور للأعمال التي تعالج قضاياه كان وراء ظهور بعض حلقات مسلسل طاش 17 بشكل مخالف للمناخ الكوميدي المعتاد عليه، مضيفا أن هذه الحلقات ربما أصابت المشاهدين بـ"الغم والهم" على حدّ وصفه.

وأشار الفنان السعودي إلى صعوبة تقديم كل القضايا بشكل كوميدي أو ساخر، مؤكدا أن طبيعة الموضوع أو قوته أو حساسيته هي التي تفرض على فريق العمل أسلوب التعامل، وأنهم كفريق عمل وممثلين متفقون تماما على ضرورة التنازل عن الجرعة الكوميدية في العمل كلما كان الموضوع حساسا وساخنا.

وأكد الفنان السعودي ناصر القصبي أنه كفنان ليست لديه حسابات خاصة مع الجمهور الذي يختلف معه، وأنه مستعد تماما لتحمل تبعات أي عمل يقدمه.

وتابع، من المهم ألا يظن الجمهور أن العمل الفني يسعى لتصفية حسابات مع تيارات معينة داخل المجتمع، مضيفا أنهم كفريق يطرحون الفكرة بالطريقة التي يؤمنون بها، ومن الطبيعي أن هناك من يرفضها ومن يقبلها.

كما أشار القصبي إلى أن كثرة عدد حلقات المسلسل التي تصل إلى 30 حلقة تؤثر في بعض الأحيان بالسلب على مستوى العمل ونوعية الكوميديا المقدمة، متمنيا لو كان المسلسل في 16 حلقة فقط، أو بحد أكثر 20 حلقة.

من جانبه، أكد الناقد الفني يحيى زريقان أن رحلة مسلسل "طاش ما طاش" على مدار 17 عاما منحته أسلوبا مميزا في تناول القضايا ونقدها وعرضها بطريقة كوميدية، إلا أن ذلك لا ينبغي أن يجعل من المسلسل مجرد وجبة ترفيهية، وإنما يجب التعامل معه كعمل تنويري.

وذكر زريقان أن المجتمع يحتاج من فريق عمل طاش إلى تقديم دراما اجتماعية أكثر عمقا، خاصةً وأن الفريق الفني في المسلسل أصبح الأبرز على الساحة الفنية داخل المملكة.

بدوره قال الفنان ناصر القصبي إن فريق طاش طالما ارتضى لنفسه تقديم عمل تنويري، فإنه كفنان على استعداد تام للوصول إلى أقصى الأبعاد في أسلوب وتقديم الفكرة التي من خلالها يتم معالجة قضية أو مشكلة بعينها.

وردا على الاتهامات الخاصة بعدم تجديد دماء طاش، من خلال إضافة وجوه جديدة، أشار القصبي إلى أن الأمر يرتبط بحجم الإمكانيات، ووجود نصّ جيد يسمح بتوسيع قاعدة المشاركة من قبل فنانين جدد.

الناقد يحيى زريقان أكد من جانبه أن مشكلة النص لها وجه آخر في مسلسل طاش ما طاش، مشيرا إلى أنه في حال توافر نصّ جيد، فإن العمل لا يمكنه الاستغناء عن القصبي والسدحان لإعادة أقلمة النص بما يتلاءم والوضع المحلي السعودي.