EN
  • تاريخ النشر: 20 مارس, 2011

القروض العقارية ومشكلة الإسكان في الثانية مع داود

ناقشت حلقة برنامج الثانية مع داود السبت 19 مارس /آذار 2011 أثر قرار خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود بتوفير 250 مليار ريال سعودي لبناء 500 ألف وحدة سكنية، على حل مشكلة الإسكان في أنحاء المملكة.

ناقشت حلقة برنامج الثانية مع داود السبت 19 مارس /آذار 2011 أثر قرار خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود بتوفير 250 مليار ريال سعودي لبناء 500 ألف وحدة سكنية، على حل مشكلة الإسكان في أنحاء المملكة.

وتساءل الإعلامي داود الشريان عن سبل تنفيذ القرار الملكي والمشروع الإسكاني الكبير، موجها سؤاله إلى دكتور شويش الضويحي -محافظ الهيئة العامة للإسكان بالسعودية- الذي وصف قرار خادم الحرمين بـ"التاريخي وغير المسبوق ويعكس اهتمام الملك عبد الله بالمواطن السعودي".

وأضاف الضويحي "هذا المشروع تتولى تنفيذه الهيئة العامة للإسكان، وسوف تتشكل له لجنة إشرافية لوضع الترتيبات اللازمة والإشراف على المشروع".

وأشار محافظ الهيئة لعامة للإسكان بالسعودية إلى أنه "سوف يتم عمل اجتماع مع أمراء المناطق لإيجاد أراضٍ بحسب الحاجة لكل منطقة في تنفيذ هذا المشروع".

وتابع الضويحي "بالإضافة إلى ذلك سيتم حصر الأراضي وحصر الأماكن التي لا تتوافر فيها أراضٍ، لتبين الحاجة الماسة لتنفيذ هذه المشاريع في هذه المناطق، وبعد ذلك من مسئولية وزارة المالية اتخاذ اللازم بشأن ذلك". مؤكدا على أنه لن يكون "هناك تكتل للفقراء في مناطق معينة".

وعن تأثير قرار خادم الحرمين برفع الحد الأدنى من الرواتب إلى 3000 ريال سعودي على موضوع المنحة السكنية، قال فواز الفواز الكاتب بجريدة الاقتصادية السعودية إن "تمويل الإسكان بالنسبة لأي مواطن، يحمّله ماديا كثيرا، إلى الحد الذي يتطلب معه وجود دعم حكومي، لأن قطاعا عريضا من المواطنين لا يستطيعون أن يوفروا بمفردهم مسكنا دون تدخل حكومي دراماتيكي مؤثر".

وتطرقت «الثانية مع داود» إلى المنحة الملكية التي قدرت بمبلغ 40 مليار ريال لدعم صندوق التنمية العقارية، وأشار فواز الفواز إلى أنه يوجد إحصائيا 20% فقط يستحقون هذا القرض العقاري، أما المؤسسات العسكرية فقد صدر قرار بتسكين منتسبيها، موضحا أن المنحة الملكية لصندوق التنمية العقارية والمؤسسة العامة للإسكان، سوف يكون لها بالتأكيد تأثير على أسعار الأراضي بشكل أو بآخر.