EN
  • تاريخ النشر: 27 يوليو, 2011

القبول في الجامعات السعودية ومشكلات التنسيق الإلكتروني

ناقشت حلقة الثلاثاء 26 يوليو/تموز 2011م من البرنامج سياسة القبول بالجامعات السعودية، وذلك عبر استضافة 3 مسؤولين جامعيين، وهم: د. عبد العزيز عبد الله العثمان عميد القبول والتسجيل بجامعة الملك سعود، ود. سعد بن عبد العزيز القصيبي عميد شؤون القبول والتسجيل بجامعة الإمام، ود. عبد الفتاح بن سليمان مشاط عميد القبول والتسجيل بجامعة الملك عبد العزيز.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 26 يوليو, 2011

ناقشت حلقة الثلاثاء 26 يوليو/تموز 2011م من البرنامج سياسة القبول بالجامعات السعودية، وذلك عبر استضافة 3 مسؤولين جامعيين، وهم: د. عبد العزيز عبد الله العثمان عميد القبول والتسجيل بجامعة الملك سعود، ود. سعد بن عبد العزيز القصيبي عميد شؤون القبول والتسجيل بجامعة الإمام، ود. عبد الفتاح بن سليمان مشاط عميد القبول والتسجيل بجامعة الملك عبد العزيز.

وتحدثت الحلقة عن العمل بمعيار نتيجة الثانوية العامة والاختبارات التطبيقية والقدرات لتحديد القبول بالدراسة في جامعات وكليات بعينها، وخاصة مع تأكيد بعض الجامعات أن درجة الثانوية العامة لا تعبر عن المستوى الحقيقي للطالب، وتأكيد بعض الجامعات أنها وضعت معايير أخرى لتمييز المتفوقين عن غيرهم من الطلاب، وأكد ضيوف الحلقة أنه لا يوجد فرق بين تطبيق آليات القبول في المدارس الأهلية والحكومية.

وناقشت الحلقة كذلك آليات تطبيق وتنظيم عمليات القبول في الجامعات، وخاصة مع حديث وسائل الإعلام عن وجود مشكلات في عمليات التنظيم والتنسيق.

وأوضح الدكتور عبد العزيز أن جامعة الملك سعود بدأت منذ 4 سنوات تطبيق فكرة التنسيق الإلكتروني عن طريق تقديم الأوراق والرغبات ويتم فرز الرغبات بآلية، ثم تطورت الفكرة وتم التعاون مع جامعات حكومية أخرى من منطقة الرياض من بينها جامعة الأميرة نورا وجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية وجامعة الملك سعود للعلوم الصحية وغيرها، وأصبح القبول موحدًا مستخدمًا الأسلوب الإلكتروني، داعيًا المواطنين إلى الاستفادة من الأسلوب الجديد والتقديم الإلكتروني بدلا من توجيه النقد دون تجربة.

أما الدكتور سعد، فقد أشار إلى أن الجامعات الأربع التي أخذت بأسلوب القبول الإلكتروني يتم التنسيق فيما بينها، لتوحيد الإجراءات والمعايير وآليات الفرز التي يتم على أساسها القبول في الجامعات، لافتًا في السياق ذاته إلى أن لكل جامعة أيضًا استقلالية في وضع بعض الاشتراطات الخاصة التي ترى أنها ضرورية لقبول أو رفض طلبات التقديم.

من جانبه، أشار الدكتور عبد الفتاح إلى أن المنطقة الغربية لا توجد بها بوابة موحدة للقبول في الجامعات السعودية في هذه المنطقة، إلا أنه يوجد مكتب تنسيق أو لجنة تنسيقية بين جميع عمداء القبول في جامعات المنطقة، وأن التنسيق يكون حول آليات ومعايير القبول والمواعيد والنسب التي تتوزع على الكليات أو المسارات المتاحة في كل جامعة من الجامعات، معربًا عن اعتقاده بأن الجامعات السعودية تخطت ما يسمى بإشكاليات التقديم الإلكتروني، وأن المشكلة لم تعد تقنية على الإطلاق.