EN
  • تاريخ النشر: 23 يوليو, 2011

الدكاكين المخالفة في الأحياء وإجراءات التعامل معها

ناقشت حلقة يوم السبت 23 يوليو/تموز 2011م قضية دكاكين الأحياء، واستضافت الحلقة كلا من المهندس سليمان البطحي -مدير عام الإدارة العامة لصحة البيئة بأمانة مدينة الرياض- المهندس فواز علي الغامدي -وكيل بلدية البطحاء- للحديث عن القضية.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 23 يوليو, 2011

ناقشت حلقة يوم السبت 23 يوليو/تموز 2011م قضية دكاكين الأحياء، واستضافت الحلقة كلا من المهندس سليمان البطحي -مدير عام الإدارة العامة لصحة البيئة بأمانة مدينة الرياض- المهندس فواز علي الغامدي -وكيل بلدية البطحاء- للحديث عن القضية.

وموقف إدارات الأحياء والبلديات من الدكاكين غير المرخصة والسلوك المتبع مع هذه البقالات داخل الأحياء السكنية، وأشار المهندس الغامدي إلى أنه تم إحصاء أكثر من 1700 محال مخالف في مدن وأحياء بلدية البطحاء، ويصل عدد البقالات المخالفة في المناطق التابعة للبلدية نحو 300 محال بدون ترخيص، فضلا عن أنها قد تبيع مواد فاسدة.

وناقشت الحلقة الإجراءات النظامية التي تتبعها البلديات لمواجهة ظاهرة المحالات المخالفة، ومعاقبة الواقفين وراءها، وهل يختلف الأمر تبعًا لاختلاف نشاطات المحالات، أم الكل سواء أمام تنفيذ الإجراءات والمراحل التي تأخذ بها البلديات والأمانات قبل اتخاذ قرار إغلاق المحالات، والمعايير التي تستند إليها البلديات لحماية المواطنين من هذه المحالات المخالفة.

من جانبه، أكد سليمان البطحي أنهم في منطقة الرياض يسيرون حملات أمنية تقوم بجولات على المحالات، وهي تتم على مدار ثلاثة أيام أسبوعيًا، تشارك فيها شرطة مدينة الرياض وأمانة منطقة الرياض بالإضافة إلى مكتب العمل؛ حيث يتم ضبط كثير من هذه المواقع وإحالتها إلى الجهات الأمنية، باعتبار أن أمانة المدن والبلديات ليس بإمكانهم الدخول في مواجهات مع هذه المحالات المخالفة بل هي مسؤولية الجهات الأمنية.

وناقشت الحلقة كذلك مسؤولية البلديات والأمانات عن منح رخص التشغيل للراغبين في فتح محالات البقالة وما هي اشتراطات ذلك، وهل هناك اشتراطات معنية تتعلق بالعمالة في هذه البقالات، وكيف يمكن تدقيق الأمر، خاصة وأن بعض أصحاب الرخص يقومون بتشغيل بعض ممن هم على كفالتهم حتى لو كانوا سائقين للعمل في هذه البقالات.

وأثارت الحلقة كذلك منح النساء رخص فتح محالات بقالة على الرغم من تأكد البلديات التام من أن المرأة لا يمكنها العمل في هذه البقالات، وما هو الخلل الذي يتعلق بهذا الأمر وكيف يمكن معالجته لغلق الباب أمام محاولات التستر التي يرتكبها بعض الاشخاص المستغلين لهذا الأمر.

وأشار ضيوف الحلقة إلى أن البلديات والأمانات تحتاج إلى دعم المواطنين لضبط المخالفين حتى يمكنها التعامل مع البقالات والمحالات المخالفة وغير المرخصة التي تبيع مواد منتهية الصلاحية، خاصة وأن موظفي البلديات عددهم قليلا نسبيا مقارنة مع حجم الأعمال المطلوبة منهم.