EN
  • تاريخ النشر: 20 أكتوبر, 2010

المملكة يوجد بها 250 رقيبًا فقط الخضيري لـ"الثانية مع داود": تفعيل الرقابة ضرورة ملحة لمكافحة الغش التجاري بالمملكة

طالب الصحفي والإعلامي السعودي عبد العزيز بن صالح الخضيري بتفعيل الرقابة الميدانية على أسواق المملكة؛ لمكافحة الغش التجاري والقضاء على ترويج السلع والبضائع المُقلَّدة.

  • تاريخ النشر: 20 أكتوبر, 2010

المملكة يوجد بها 250 رقيبًا فقط الخضيري لـ"الثانية مع داود": تفعيل الرقابة ضرورة ملحة لمكافحة الغش التجاري بالمملكة

طالب الصحفي والإعلامي السعودي عبد العزيز بن صالح الخضيري بتفعيل الرقابة الميدانية على أسواق المملكة؛ لمكافحة الغش التجاري والقضاء على ترويج السلع والبضائع المُقلَّدة.

وشدد الخضيري على أن مشكلة وجود بضائعَ مُقلَّدةٍ في أسواق المملكة، لا ترجع إلى ضعف القوانين أو تهاون مصلحة الجمارك، وإنما إلى ضعف الرقابة بشكلٍ عامٍّ؛ حيث يوجد بالمملكة 250 رقيبًا فقط، وهو رقمٌ لا يتناسب على الإطلاق مع أعداد الأسواق في المملكة ولا مع حجم البضائع الواردة إليها.

وأضاف الخضيري- في حلقة يوم الأربعاء 20 أكتوبر/تشرين الأول 2010 من "الثانية مع داود"- أن مصلحة الجمارك بريئةٌ من مسؤولية دخول البضائع المقلدة أسواقَ المملكة، موضحًا أن الجمارك تنفِّذ ما يأتيها من أوامرَ، مثل الرسائل من وزارة التجارة بمنع دخول بضائع بعينها، أو الأوامر الشبيهة من هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

ورفض الخضيري فكرة أن تشابك الاختصاصات بين الجمارك ووزارة التجارة وهيئة الدواء والغذاء وهيئة المواصفات والمقاييس؛ هو المسؤول عن انتشار البضائع المُقلَّدة، مشددًا على أن الجمارك ليست شريكًا في هذا التداخل، وأن الاشتباك يظهر بوضوحٍ أكبر بين الجهات الداخلية ممثلةً في هيئة الغذاء والدواء والصحة والمواصفات والمقاييس، إضافةً إلى التشريع نفسه وعدم تحديد الجهات المختصة بحماية المستهلك بوضوحٍ.

من جانبه، رأى سليمان التويجري مدير عام جمرك ميناء جدة الإسلامي، أن كل الجهات المعنيَّة برقابة الأسواق ومكافحة الغش التجاري لديها إحساسٌ بالمشكلة، وأن أحد الحلول المتوقعِ أن تقضيَ عليها هو عقد الكثير من المنتديات لمناقشة هذه القضية.

وأوضح التويجري أن حجم العمل المقرَّر على الجمارك فيه ضغطٌ كبيرٌ على مصلحة الجمارك، وأنه من الصعوبة أن تقوم الجمارك بفحص كل إرساليةٍ والتثبُّت من سلامتها، مشددًا على أن مشكلة الغش التجاري ظاهرةٌ عالميةٌ لا مشكلةٌ مقصورةٌ فقط على المملكة.

وأضاف التويجري أن مصلحة الجمارك حرصت في الفترة الأخيرة على وجود ممثلين لكافة الوزارات والمؤسَّسات والحكومات المعنيَّة في مصلحة الجمارك والموانئ، كما أن المصلحة نفسها استعانت بالشركات العالمية، لوجود ممثلين لها، لمساعدة المصلحة في الكشف عن البضائع المُقلَّدة والمغشوشة.

وشدد التويجري على أن المصلحة لديها القدرة الكاملة على القضاء على ظاهرة الغش التجاري ومكافحة البضائع المُقلَّدة بشرط توفُّر الإمكانيات والمعامل المختبرية المختصة.

وأضاف التويجري أن المصلحة تبذل جهودًا كبيرةً لمكافحة الغش التجاري ومنع دخول البضائع المُقلَّدة، وأنها منذ بداية العام تضاعف ضبطها البضائعَ المغشوشة بنسبةٍ وصلت إلى 300%، وأنه منذ بداية العام تمَّ ضبط ما يزيد عن 11 مليون قطعةٍ مغشوشةٍ ومُقلَّدةٍ.