EN
  • تاريخ النشر: 16 أبريل, 2012

الحمود: التعليم عن بعد إثراء للتقليدي.. ومبادرات لدعمه بالجامعات

سامي الحمود

د.سامي الحمود

:سامي الحمود عميد التعليم الإلكتروني والتعلم عن بعد في جامعة الملك سعود، يستعرض اللائحة المنظمة للتعليم عن بعد بالجامعات.

  • تاريخ النشر: 16 أبريل, 2012

الحمود: التعليم عن بعد إثراء للتقليدي.. ومبادرات لدعمه بالجامعات

طالب د. سامي الحمود -عميد التعليم الإلكتروني والتعلم عن بعد في جامعة الملك سعود- بالنظر إلى برامج التعليم عن بعد لإثراء العملية التعليمية، وليس على اعتباره مخرجًا للحصول على مزيد من الشهادات.

وطالب الحمود -من خلال حلقة برنامج "الثانية مع داود" الاثنين 16 إبريل/نيسان 2012م- من الجامعات التي تقدم برامج عن بعد بألا تُحمل الطالب عبء التواصل مع الجهات الرسمية في قضية الاعتراف بالبرنامج من عدمه، مطالبًا المسؤولين بالتحرك من أجل ذلك وليس الطالب، خاصة بعد صدور اللائحة الخاصة في هذا الشأن.

وقال الحمود إنه تم العمل على لائحة للتعليم عن بعد من قبل مختصين في الجامعات السعودية بإشراف وزارة التعليم العالي وأقرها خادم الحرمين الشريفين ومجلس التعليم العالي، ومن ثم أصبح التعليم عن بعد كونه مبدأ في ظل ضوابط وسياسات ليس مجالًا للنقاش، وأن هناك نقاشًا فقط حول تطبيق هذه الضوابط، لتحقيق الجودة وتحقيق مخرجات للتعليم عن بعد لا تقل عن التعليم الحضوري إن لم تفوقها.

وأشار عميد التعليم الإلكتروني بجامعة الملك سعود إلى أن الجامعة تستخدم التعليم الإلكتروني لمساندة التعليم الحضوري فقط، وأن ما تم عمله في السنوات الماضية هو تجهيز البنية التحتية ودعم التعليم الحضوري بالتقنيات لأنه واقع، مؤكدًا في الوقت ذاته أن الجامعة خرجت بأكثر من مبادرة لدعم الجامعات السعودية في تعليمها الحضوري وتهيئتها للتعليم عن بعد.

وأوضح الحمود أن أول هذه المبادرات كانت إيجاد مكتبة رقمية تفاعلية وتم تجهيز المكتبة السعودية لتضم 120 ألف كتاب إلكتروني من 300 ناشر عالمي كلها صدرت عام 2008م وما بعدها، وهي متاحة لجميع منسوبي الجامعات السعودية من طلاب وباحثين وأساتذة، فهي ضرورة وليست خيارًا في العملية التعليمية التقليدية، لكنها ضرورة في التحول إلى التعليم عن بعد.

واستعراضًا لمميزات التعليم عن بعد، قال الحمود: "إنه يتيح لرئيس القسم وعميد الكلية والمرجعية الأكاديمية والعلمية بالجامعة، متابعة أعضاء هيئة التدريس على النحو التالي، كم دقيقة قضاها؟ كم سؤال طرحه؟ كم نقاش أثراه؟، ومن ثم تستطيع أن تقيم أداءه".