EN
  • تاريخ النشر: 09 مايو, 2011

الحمدان: نطالب مساواة "ناس" بـ"الخطوط السعودية" في الحصول على الدعم

سليمان عبد الله الحمدان

سليمان عبد الله الحمدان

نفى سليمان عبد الله الحمدان -الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية للخدمات الجوية "ناس"- أن تكون الشركة قد أفلست، وأنها لا تزال تتشبث بالبقاء على الرغم مما تعانيه من مشكلات؛ بسبب إهمال تلك الصناعة على الرغم من أهميتها.

نفى سليمان عبد الله الحمدان -الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية للخدمات الجوية "ناس"- أن تكون الشركة قد أفلست، وأنها لا تزال تتشبث بالبقاء على الرغم مما تعانيه من مشكلات؛ بسبب إهمال تلك الصناعة على الرغم من أهميتها.

وأوضح الحمدان -خلال لقائه ببرنامج "الثانية مع داود" على MBC FM- أن "ناس" قد طرحت المشاكل، التي تواجهها عام 2010م بالتضامن مع شركة "سما" قبل أن تعلق الأخيرة نشاطها.

وأشار الرئيس التنفيذي لـ"ناس" إلى أن أهم المشاكل التي تواجه الشركة هي الوقود بالمقارنة مع دول الخليج، التي تحصل على الوقود بنسبة أقل 15- 20% من السعودية باستثناء الخطوط الجوية السعودية، التي تحظى بعناية خاصة من الدولة، فمثلا شركة ناس تدفع 3 دولارات و60 سنتا للجالون وتقوم بتعبئة اللتر بثلاثة ريالات و60 هلله، ولكن الخطوط السعودية تدفع 36 هلله، فهي تحصل على دعم 90% رغم أن شركة "ناس" معها ترخيص بأنها شركة وطنية وليست أجنبية، ومع ذلك تدفع 550 إلى 600 مليون ريال بنزين في العام.

وحول المرسوم الملكي الصادر بالنسبة للشركة قال الحمدان: "إن هناك قرارا صادرا من مجلس الوزراء في مايو/أيار عام 2009م بخصوص دراسة المشكلات، التي تواجهها شركتي "ناس" و"وسماووضع حلول نهائية في مدة لا تتجاوز 6 أشهر من تاريخ وضع هذا القرار، بما يحقق قدرة الشركتين على أداء مهامهما، وتقديم خدماتهما في النقل الجوي".

وأشار الحمدان إلى ذهابه إلى المجلس الاقتصادي الأعلى بعد صدور القرار بعام؛ للمطالبة بالبنزين ومناقشة حزمة من الحلول.

وأوضح الحمدان أن الشركة انسحبت من النقل الداخلي إلى النقل الدولي؛ لأن أسعار التذاكر داخليًا منخفضة جدا لا تساوي نصف ثمن تذكرة "الليموزين" وهذا غير معقول.

وقال المدير التنفيذي: "إن "ناس" على أتم الاستعداد لتقديم كل المساعدة والدعم لذوي الاحتياجات الخاصة المتعاملين مع الشركة، مؤكدًا أن الشركة لا تقل كفاءة في التشغيل عن أية شركة أخرى، فهي تستقطب الكفاءات".

وأكد الحمدان أن فتح الأجواء أمام الطيران الأجنبي ليس الحل رغم أنه تم فتح الأجواء على استحياء أمام الطيران المربح من مصر ودبي، وأن "ناس" مستعدة لتغطية كافة المناطق بشرط الحصول على الدعم المناسب لحل مشكلة النقل الداخلي، والمطالبة بالتعامل نفسه مع الخطوط السعودية، فنحن ناقل وطني.

عن قلة عدد الطائرات وتأخر بعض الرحلات، أوضح الحمدان أن الشركة تمتلك 15 طائرة، وتقوم بتسيير 2500 رحلة شهريًا، وأن هذه الإشكالية سنتجاوزها، وأن نسبة التشغيل لا تقل عن 90%، موضحًا أن المشكلة ليست في "الأسطولولكن المشكلة في الدعم.