EN
  • تاريخ النشر: 04 نوفمبر, 2010

الثانية مع داود يناقش ارتفاع أسعار الشعير

يناقش برنامج الثانية مع داود في حلقة السبت 6 نوفمبر/تشرين الثاني 2010م أسباب ارتفاع أسعار الشعير، وتأثيرها المتوقع على أسعار الأضاحي مع قرب حلول عيد الأضحى.

يناقش برنامج الثانية مع داود في حلقة السبت 6 نوفمبر/تشرين الثاني 2010م أسباب ارتفاع أسعار الشعير، وتأثيرها المتوقع على أسعار الأضاحي مع قرب حلول عيد الأضحى.

وتستضيف الحلقة صالح الخليل وكيل وزارة التجارة والصناعة لشؤون المستهلك، وخالد الباتع رئيس جمعية حائل الزراعية، والمهندس وليد الخريجي مدير مؤسسة صوامع الغلال ومطاحن الدقيق، وخالد الدهش تاجر مواشٍ.

كانت أسعار الشعير ارتفعت مؤخرا بأسواق الأعلاف السعودية، بعد تدرج في الأسعار ما بين 48 و65 ريالا، تزامنا مع الارتفاع العالمي لأسعار الشعير، وتوقعات تشير إلى الاستمرار في الارتفاع ما لم تحل المشكلة.

ويتهم مربو الماشية، وهم الأكثر تضررا، موزعي الشعير بالتلاعب ورفع الأسعار، وهي التهمة نفسها التي يقذف بها الموزعون الموردون الذين يرجعون أصل المشكلة إلى الأسواق العالمية.

وبين هذا وذاك تبقى الخشية من استمرار ارتفاع الأسعار؛ لتنعكس على جيب المواطن، خصوصا والأيام تزحف سريعا في اتجاه عيد الأضحى، إذ إن أسعار الأغنام ترتفع عادة مع اقتراب موسم الأضاحي دون أن يكون للشعير دور في ذلك.

وزارة الزراعة المعنية بهذا الجانب تضاربت أقوال مسؤوليها؛ حيث يرى بعضهم أن الارتفاع عالمي، فيما هناك آخرون يؤكدون رصد مخالفات على موردي الشعير محليا.

وطالب عدد كبير من تجار الماشية وزارة التجارة إيضاح سبب تواصل ارتفاع مادة الشعير، بعد أن اتجه عديد منهم إلى بيع ماشيتهم.

فمن المسؤول عن ارتفاع سعر الشعير.. وكيف ستعالج الجهات المعنية القضية؟ هذا ما تناقشه الحلقة القادمة من برنامج الثانية مع داود؛ الذي يذاع من السبت إلى الأربعاء 14:00 بتوقيت السعودية 11:00 (جرينتش).