EN
  • تاريخ النشر: 25 مايو, 2011

الثانية مع داود تناقش إشكالية سرقة السيارات في المملكة

ناقشت حلقة الثلاثاء 24 مايو/أيار 2011م من البرنامج قضية سرقة السيارات في المملكة، وخاصة بعد القضية التي تم الكشف عنها مؤخرا، التي وصل فيها حجم المسروقات إلى نحو 300 سيارة.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 24 مايو, 2011

ناقشت حلقة الثلاثاء 24 مايو/أيار 2011م من البرنامج قضية سرقة السيارات في المملكة، وخاصة بعد القضية التي تم الكشف عنها مؤخرا، التي وصل فيها حجم المسروقات إلى نحو 300 سيارة.

وأكدت الحلقة أن عصابات سرقة السيارات تتبع أسلوبا إجراميا دقيقا للتمويه، وتغيير ملامح السيارات المسروقة بشكل يصعب معه الكشف عن طبيعة هذه السرقات.

وأرجع النقيب خالد بن محمد الداود -مدير شرطة منطقة الرياض- السبب وراء التأخير في ضبط مثل هذه الجرائم إلى تأخر المجني عليهم في الإبلاغ عن سرقات سياراتهم بشكل يعطي المجرمين فرصة كبيرة لإخفاء السيارات المسروقة أو الخروج من المدينة، ما يصعب من عمليتي البحث والتحري.

وأشار الضيوف إلى أن العصابات تركز نشاطها على أماكن تصليح السيارات وورش التلميع والدهان، وأنهم يراقبون هذه الأماكن بدقة كبيرة لمعرفة المداخل والمخارج، وحتى معرفة نوعية العاملين في هذه الورش.

من جانبه، أكد الشيخ حمد بن محمد الرزين -القاضي بالمحكمة العامة في الرياض- أن القضاء يتعامل مع هذه الجرائم وفقًا لتوصيف المدعي العام، فإن أرادها حرابة وإفساد في الأرض يكون كذلك، وإن أرادها جريمة سرقة يتم التعامل معها كذلك.