EN
  • تاريخ النشر: 08 يونيو, 2011

التنشئة الاجتماعية أحد أسباب ارتفاع نسبة الطلاق في المملكة

استضافت حلقة الثلاثاء 7 يونيو/حزيران 2011م من البرنامج دكتور عبد الله بن عبد العزيز السلمان المستشار والمشرف على مركز التنمية الإنسانية للاستشارات الأسرية، والدكتورة ظلال بنت يوسف المداح رئيسة قسم خدمة الجماعة بجامعة الأميرة نورا، والمستشارة الأسرية بمركز الدراسات الإنسانية؛ للحديث عن الزواج والطلاق داخل المملكة العربية السعودية.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 07 يونيو, 2011

استضافت حلقة الثلاثاء 7 يونيو/حزيران 2011م من البرنامج دكتور عبد الله بن عبد العزيز السلمان المستشار والمشرف على مركز التنمية الإنسانية للاستشارات الأسرية، والدكتورة ظلال بنت يوسف المداح رئيسة قسم خدمة الجماعة بجامعة الأميرة نورا، والمستشارة الأسرية بمركز الدراسات الإنسانية؛ للحديث عن الزواج والطلاق داخل المملكة العربية السعودية.

أوضحت الحلقة أن زيادة نسبة الطلاق داخل المملكة سببها عدم وجود تهيئة الزواج، وعدم معرفة كل طرف بالآخر وعدم وجود آلية للاختيار والانتقاء والرؤية بين الطرفين، فيفاجأ كل طرف أن الطرف الآخر لا يتوافق معه في طريقة التفكير، كذلك الزوج يضع صورة معينة لزوجته، فلا يجدها بعد الزواج فتبدأ المشكلات وتزداد نسبة الطلاق.

كما أشارت الحلقة إلى الاختلافات الجوهرية بين الزواج قديما وحديثا متمثلة في الاختيار والتربية والتنشئة الاجتماعية للشاب والفتاة، بالإضافة إلى طبيعة نمط الحياة والزواج وكيف يتمان وعلاقة الفرد بالأسرة.

وأوضحت د.ظلال أنه لا يمكننا أن نقارن بين الجيل القديم والجيل الجاري؛ لأن هناك فرق بين مستوى التعليم والثقافة والعولمة التي ظهرت، وقديمًا كان الترابط الأسري أقوى وأكثر وكان سن الزواج أصغر لأنه جزء من تكوين الشخصية.

وأضافت أن الأسر قديما كانت تتحمل 70% من مسؤولية تهيئة الزوجين على الاستمرار في الزواج، وتكون هناك سلطة أسرية نفسية عليهم كما أن سن الزواج يكون صغيرًا، أما الآن فالمسؤولية يواجهها شخصان فقط هما الزوج والزوجة، إضافة إلى ارتفاع سن الزواج فعملية الاندماج النفسي بشخص آخر تكون صعبة إلى حد ما.

واتفق د. عبد الله مع د. ظلال، مبرزًا فرصة الزوجين الممتازة قديما للتعلم داخل الأسرة، فكان هناك شخص يرشدهم ويوجههم ويدعم العلاقة بينهما.