EN
  • تاريخ النشر: 17 فبراير, 2011

التفحيط.. عبث تحول إلى ظاهرة

تحدثت حلقة يوم الثلاثاء 15 فبراير/شباط 2011 عن "التفحيطالذي كان عبثًا ثم سرعان ما تحوَّل إلى ظاهرة، وعن كيفية تعامل المجتمع والجهات المسؤولة مع هذه الظاهرة الخطيرة على المجتمع والأفراد.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 15 فبراير, 2011

تحدثت حلقة يوم الثلاثاء 15 فبراير/شباط 2011 عن "التفحيطالذي كان عبثًا ثم سرعان ما تحوَّل إلى ظاهرة، وعن كيفية تعامل المجتمع والجهات المسؤولة مع هذه الظاهرة الخطيرة على المجتمع والأفراد.

وتطرقت الحلقة إلى أسباب انتشار هذه الظاهرة، والدوافع التي تقود الشباب إلى ممارسة "التفحيط" رغم خطورتها، وإلى سبب عدو لجوئهم إلى ممارسة هذه الرياضة في الأندية والحلبات الرياضية لتقليل نسبة المخاطرة.

داود الشريان تساءل كذلك: "كيف تتعامل الجهات المعنية مع هؤلاء "المُفحِّطين"؟ أبطريقة صحيحة؟ أم بكثير من المبالغة؛ ما جعل ممارسة هذه الهواية جريمة؟، ولماذا لا تتحول هذه الهواية إلى رياضة لاستغلال طاقات الشباب وتوظيف هذه السباقات بشكل اقتصادي؟".

وناقشت الحلقة أيضًا أولوية التعامل مع هؤلاء "المُفحِّطين"؛ أللشق الجنائي أم للشق المروري، وهل كثير من "المُفحِّطين" متورطون في قضايا جنائية ويمارسون هذه الهواية الخطيرة تحت تأثير المخدرات.

واستضافت الحلقة الرائد حسن بن صالح الحسن رئيس مركز القيادة والتحكم المروري بمرور منطقة الرياض، والدكتور عبد العزيز بن عبد الله الدخيل أستاذ الخدمة الاجتماعية المساعد بجامعة الملك سعود، والشيخ سلطان الدغيلبي ("مفحط" سابقبالإضافة إلى تلقي البرنامج اتصالات عدد من "المُفحِّطين".