EN
  • تاريخ النشر: 19 يناير, 2011

البدانة أهم أسباب الإصابة بالفيروسات الكبدية

تناولت حلقة يوم الثلاثاء 18 يناير/كانون الثاني 2011 من البرنامج العلاقة بين البدانة والإصابة بفيروسات الكبد، وأسباب البدانة، وكيف ولماذا تشكل السمنة خطورة كبيرة على كبد الإنسان.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 18 يناير, 2011

تناولت حلقة يوم الثلاثاء 18 يناير/كانون الثاني 2011 من البرنامج العلاقة بين البدانة والإصابة بفيروسات الكبد، وأسباب البدانة، وكيف ولماذا تشكل السمنة خطورة كبيرة على كبد الإنسان.

وتطرقت الحلقة إلى أنواع الفيروسات الكبدية، وأكثرها خطورة والوقاية منها، والعلاقة بين نوعية الأكل والإصابة بالسمنة، كما تناولت العلاقة بين السلوكيات الخاطئة والإصابة بالفيروسات الكبدية، وتطرقت إلى إمكانية تحول هذه الفيروسات إلى أمراض سرطانية، وعن المراكز الطبية في المملكة وإمكانية كشفها الأنواع المختلفة من الفيروسات الكبدية.

وأثارت الحلقة مسألة الطب الشعبي والتداوي بالأعشاب، وكيف تشكل هذه الأعشاب خطورة كبيرة على صحة الإنسان، وفقا لنتائج إحدى الدراسات السعودية.

وعرضت الحلقة آخر الصيحات في عالم الأدوية الخاصة بعلاج فيروس سي، ودور الجهات المعنية في المملكة في توفير الأدوية الفعالة للقضاء على أمراض الكبد.

خطر الكحول

وأشارت الحلقة إلى خطورة تناول المشروبات الكحولية والأمراض الخطيرة المترتبة على إدمانها، وخاصة على الكبد، مع وجود دراسات طبية أشارت إلى أن إدمان الكحوليات يمثل السبب الأول للإصابة بأمراض الكبد.

من جانبه، أوضح الدكتور فالح بن زيد الفالح، أستاذ أمراض الجهاز الهضمي وأمراض الكبد بجامعة الملك سعود واستشاري أمراض الجهاز الهضمي والكبد بالمركز الطبي المتقدم، أنه حتى وقت قريب كان الأطباء يتصورون أن فيروسات الكبد هي السبب الرئيسي وراء الإصابة بأمراض الكبد، لكن الأطباء توصلوا إلى أن البدانة هي أول أسباب الإصابة بهذه النوعية من الأمراض.

وأشار إلى أن فيروسات الكبد بي وسي تأتي في المرتبة الثانية بعد البدانة في أسباب الإصابة بأمراض الكبد، ثم يأتي تناول الأدوية غير الدقيقة والطب الشعبي كأحد أهم أسباب الإصابة بهذه الفيروسات.

وأضاف الدكتور فالح أن البدانة أصبحت تمثل هما كبيرا جدا في المملكة، موضحا أنها يترتب عليها ترسب الشحوم والدهون في الكبد لتأتي المرحلة الأخطر التي تترتب على تحول هذه الدهون إلى التهابات كبدية نتيجة هذه الترسبات.

الأعشاب الطبية

وحول الأدوية الشعبية وعلاقتها بالإصابة بأمراض الكبد؛ أوضح الدكتور فالح أن إحدى الدراسات الحديثة التي أجريت في المملكة على أكثر من 100 وصفة طبية شعبية وجدت خطورة كبيرة جدا من وراء تعاطي هذه الوصفات، وأنها قد تؤدي في النهاية إلى مخاطر تهدد كبد الإنسان.

وعن أنواع الفيروسات الكبدية؛ أوضح الدكتور أن أخطر الفيروسات هي فيروسات (باء وجيم) أو ما يعرف طبيا بـ(سي) نظرا لخطورته بسبب إمكانية تحولها إلى التهابات مزمنة تصيب الكبد، ومن الممكن على المدى الطويل أن يتحول إلى تليف كبدي، مشيرا أيضا إلى أنه يمكن علاج هذه الأمراض بشرط الذهاب إلى الطبيب المتخصص، أما فيروس (أ) فهو يمكن الشفاء منه بدون علاج ولا يتحول إلى مرض مزمن.