EN
  • تاريخ النشر: 20 مارس, 2012

الأطباء الأكاديميون بين الكادر الصحي والتدريس

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

الأطباء الأكاديميون في المملكة، يُعيَّنون على كادر أعضاء هيئات التدريس؛ ما يحرمهم من الحصول على امتيازات زملائهم الأطباء المعينين على الكادر الصحي.. فما الحل لهذه المشكلة؟

  • تاريخ النشر: 20 مارس, 2012

الأطباء الأكاديميون بين الكادر الصحي والتدريس

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 20 مارس, 2012

فتحت حلقة يوم الثلاثاء 20 مارس/آذار 2012 من برنامج "الثانية مع داود"؛ ملف الأطباء الأكاديميين الذين يدرسون في كليات الجامعات السعودية أو يداومون  في المستشفيات الجامعية، وما يتعلق بهم من قضايا الترقي الوظيفي، وما يترتب عليها من أضرار تلحق باستحقاقاتهم المادية، خاصةً أن الأطباء الأكاديميين يُوظَّفون على كادر أعضاء هيئات التدريس لا على الكادر الصحي للأطباء.

واستضافت الحلقة د. أحمد السيف نائب وزير التعليم العالي، ود. إبراهيم العايد عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود واستشاري طب الأطفال، ود. مقبل الحديثي الأستاذ المشارك بجامعة الملك سعود واستشاري الأمراض الباطنية والمعدية.

وأكد الدكتور العايد أن المشكلة الحقيقية أن الطبيب الأكاديمي لا يتمتع بامتيازات مادية يتحصل عليها الأطباء المعينون على الكادر الصحي؛ ما يؤثر في أوضاعهم المادية في الرواتب التي تكون بعيدة تمامًا عن الرواتب التي يتحصل عليها زملاؤهم من أعضاء الكادر الصحي.

كما أضاف الضيوف أن مشكلة الطبيب الأكاديمي أنه تقع عليه تبعات وظيفتين: وظيفة التدريس في الجامعة ووظيفة الطبيب، وأن كلاًّ من الوظيفتين بدوام كامل، مع ملاحظة أن ساعات عملهم بصفتهم أطباء تكون أكثر بكثير من نظيرتها بصفتهم مدرسين، ورغم ذلك لا يكون لهم الحق في الحصول على امتيازات يتحصل عليها الطبيب المعين على الكادر الصحي.

أما الدكتور السيف، فقد أشار إلى أن وزير الصحة أعطى أوامره بضرورة تحقيق العدالة في هذه القضية، مع المحافظة على الاستحقاقات والقدرات السعودية من الأطباء السعوديين أعضاء هيئات التدريس، مؤكدًا أن الأصل هو أن يحصل الأكاديمي الذي يعمل في الكادر الطبي على امتيازات زميله المُعيَّن على الكادر الصحي نفسها.

وأشار إلى أن تحقيق الأمر يسير وفق مطلبين: الأول إضافة بدل التفرغ الذي يعادل 70% فيكون من الراتب الأساسي حتى يضاف فيما بعد إلى تقاعد الأطباء الأكاديميين، معتبرًا هذا مطلبًا شرعيًّا. والمطلب الثاني هو صرف بدلات التميز والندرة وبدلات السكن للأطباء الأكاديميين،  لافتًا إلى أن جامعات قامت فعلاً بالصرف.