EN
  • تاريخ النشر: 17 يوليو, 2011

ارتفاع الأسعار بين ضعف ثقافة المستهلك وتحايل التجار

ارتفاع أسعار السلع في أسواق المملكة كانت محور حلقة يوم السبت 16 يوليو/تموز 2011م من البرنامج، واستضافت الحلقة كلا من عبد الرحمن الزومان -عضو الهيئة العالمية لخبراء المخاطر والمستشار الاقتصادي- ود. رشود بن عبد الله الشقراوي -نائب رئيس جمعية حماية المستهلك المنتخب- للحديث عن المشكلة والسر وراء هذه الظاهرة وأسبابها، وكيف يمكن حماية الأسواق من هذه الارتفاعات.

  • تاريخ النشر: 17 يوليو, 2011

ارتفاع الأسعار بين ضعف ثقافة المستهلك وتحايل التجار

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 16 يوليو, 2011

ارتفاع أسعار السلع في أسواق المملكة كانت محور حلقة يوم السبت 16 يوليو/تموز 2011م من البرنامج، واستضافت الحلقة كلا من عبد الرحمن الزومان -عضو الهيئة العالمية لخبراء المخاطر والمستشار الاقتصادي- ود. رشود بن عبد الله الشقراوي -نائب رئيس جمعية حماية المستهلك المنتخب- للحديث عن المشكلة والسر وراء هذه الظاهرة وأسبابها، وكيف يمكن حماية الأسواق من هذه الارتفاعات.

وعن دور جمعية المستهلك في حماية المواطنين من استغلال التجار، والسر وراء تراجع دور الجمعية في حماية المستهلكين، ومسؤولية وزارة التجارة عن تراجع هذا الدور في ظل تأخر مصادقة الوزارة على مجلس الإدارة الجديد للجمعية، وعن الدعم الذي تحصل عليه من وزارة التجارة، وهل هذا يصب في صالح الجمعية أم يضر بنشاطاتها وبدورها الرقابي في السوق وعلى نشاطات الوزارة.

وأشارت الحلقة إلى أهمية دور المستهلك في دعم نشاطات الجمعية، خاصة وأنها جمعية أهلية، وأن الجمعية لديها مشروعات استراتيجية أهمها ما يعرف بـ"مؤشر الأسعار الذكي".

وشدد الشقراوي على أهمية ضبط الأسعار فضلا عن كونه موضوعًا صعبًا في الأساس، في ظل ما يتطلبه من مراقبة متابعة سعر المنتج، خاصة وأنه يتأثر بالعوامل الداخلية والخارجية.

وحملت الحلقة أيضًا ثقافة المستهلك جزءًا من مسؤولية ارتفاع الأسعار، واستشهدوا بارتفاع الأسعار في الأسواق قبيل شهر رمضان المبارك، وقبل بدء الشهر الكريم بأسبوعين مثلا، وأرجعوا ذلك إلى تأجيل المستهلكين لشراء احتياجاتهم قبل أيام قليلة من بدء الشهر، ومن ثم يقوم تجار التجزئة برفع الأسعار؛ نظرًا للإقبال على شراء البضائع، ومن ثم يزداد الطلب ويقل العرض بشكل نسبي وهذا ينعكس على أسعار السلع.

وانتقدت بعض الاتصالات عدم ترشيد الدعم المقدم للمواطن السعودي، مطالبين بضرورة حصر تقديمه في الجمعيات التعاونية والاستهلاكية على المواطنين السعوديين، وأكدوا أن الدعم في المملكة "مهدر".

وأُثيرت مسألة التحايلات التي يلجأ إليها بعض التجار للتحايل على الضرائب والجمارك وتحصيل الأرباح الكبيرة على حساب المستهلك السعودي، وخاصة فيما يتعلق بالسعر الحقيقي الذي يبيع به التاجر السلعة للمواطن، وبالفواتير التي يقدمونها للوزارات والجهات المعنية في المملكة.