EN
  • تاريخ النشر: 19 أبريل, 2011

ارتفاع أسعار السلع في أسواق المملكة ودور الدولة في ضبطه

تحدثت حلقة يوم الثلاثاء 19 إبريل/نيسان 2011 من البرنامج حول أسعار السلع في أسواق المملكة، وعن السر وراء شكوى المستهلكين من الارتفاع الكبير في أسعار السلع، وتطرقت الحلقة إلى العلاقة بين وزارة التجارة والصناعة وأمانات البلديات في ضبط الأسعار في أسواق المملكة.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 19 أبريل, 2011

تحدثت حلقة يوم الثلاثاء 19 إبريل/نيسان 2011 من البرنامج حول أسعار السلع في أسواق المملكة، وعن السر وراء شكوى المستهلكين من الارتفاع الكبير في أسعار السلع، وتطرقت الحلقة إلى العلاقة بين وزارة التجارة والصناعة وأمانات البلديات في ضبط الأسعار في أسواق المملكة.

كما ناقشت الحلقة أيضا السر وراء ارتفاع الأسعار في الفترة الأخيرة، خاصة بعد حزمة القرارات الأخيرة بزيادة الرواتب في المملكة، والتي ارتفعت معها في المقابل أسعار بعض السلع، حتى غير الأساسية، مما شكل في النهاية عبئًا على المستهلك.

وأرجع ضيوف الحلقة السر وراء ارتفاع أسعار السلع -خاصة الغذائية منها- إلى كون المملكة تستورد معظم سلعها الغذائية من السوق العالمية، وبالتالي فأي تغييرات في السوق العالمية يقابله تغيير مماثل في أسعار السلع بالسوق المحلية السعودية، وتوقع ضيوف الحلقة أن أسعار الكثير من المواد الغذائية والاستهلاكية، ومن بينها السكر، سوف تشهد انخفاضات خلال الفترة المقبلة.

وأوضح صالح الخليل -وكيل وزارة التجارة والصناعة المساعد لشؤون المستهلك- أن هناك بعض التجار من ضعاف النفوس يغالون في تحديد أسعار بعض السلع ويبيعونها بسعر عالٍ، مشددا على أن الوزارة تتابع مستوى الأسعار بشكل دوري في السوق العالمية والمحلية.

وأضاف الخليل أن أسعار السكر في السوق العالمية منذ عامين في ارتفاعات متتالية، وأنها بدأت حاليا في الانخفاض، وبالنسبة للزيوت النباتية، فمنذ نهاية 2010 وبداية 2011 وأسعارها تشهد ارتفاعات كبيرة جدا، لكنها بدأت أيضا في الانخفاض قبل شهرين من الآن.

أما المهندس سليمان بن حمد البطحي، مدير عام صحة البيئة بأمانة منطقة الرياض، فقد أوضح أن دور الأمانات في مكافحة ارتفاع الأسعار هو دور مكمل لدور وزارة التجارة والصناعة، وأن الأمانات تركز في علمها على إجراء مسح على المطاعم والمقاهي لمراقبة مستوى الأسعار، مشيرًا إلى أنها كثفت زياراتها الرقابية خاصة بعد الزيادات في المرتبات التي أقرت في الفترة الأخيرة.

وأضاف أن الأمانات تقوم بتوعية أصحاب المحلات والبقالات والمستهلك ونشروا إعلانات مدفوعة ووضعوا فيها تنبيها على أصحاب المنشآت بوضع الأسعار على السلع، مطالبًا المستهلك بمساعدة الأمانات في ضبط الأسعار، وذلك بالإبلاغ عن أية تجاوزات في مستوى أسعار السلع.

وأكد البطحي أن الأمانات تقوم بحملات ميدانية على مدار الساعة لضبط مستوى الأسعار في المحلات والبقالات، مع مراعاة أن دور البلدية لا يتعلق بتحديد أسعار السلع، وإنما مراقبة المواد الاستهلاكية والإشراف عليها وتموين المواطنين ومراقبة الأسعار المحددة سلفا من جانب الدولة.