EN
  • تاريخ النشر: 17 يوليو, 2011

إغلاق المعاهد الصحية بين تصحيح المسار والتسرع في اتخاذ القرار

دارت حلقة يوم الأحد 17 يوليو/تموز 2011م من البرنامج حول قرار إغلاق المعاهد الصحية، ذلك من خلال استضافة د. عائشة المانع -المدير التنفيذي لكلية ومعهد المانع، ونائبة رئيس لجنة المعاهد الصحية في غرفة الرياض- ومقحم بن فلاح الدجاني -رئيس مجلس إدارة معهد طب الطوارئ بالرياض- محمد الخازن -الكاتب بصحيفة الجزيرة السعودية.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 17 يوليو, 2011

دارت حلقة يوم الأحد 17 يوليو/تموز 2011م من البرنامج حول قرار إغلاق المعاهد الصحية، ذلك من خلال استضافة د. عائشة المانع -المدير التنفيذي لكلية ومعهد المانع، ونائبة رئيس لجنة المعاهد الصحية في غرفة الرياض- ومقحم بن فلاح الدجاني -رئيس مجلس إدارة معهد طب الطوارئ بالرياض- محمد الخازن -الكاتب بصحيفة الجزيرة السعودية.

وأجمع الضيوف على أن الهيئة السعودية للتخصصات الصحية تتحمل المسؤولية كاملة عن هذا الأمر، وأنها اتخذت القرار دون دراسة وافية، وأنها ساوت ما بين المعاهد الجيدة والأخرى الرديئة.

وأكد الضيوف على أهمية التخصصات الصحية التي تتخرج من هذه المعاهد، مع اعترافهم بأن كثيرًا من مخرجات هذه المعاهد لا ترقى إلى المستوى المطلوب الذي يؤهلها للتعامل مع صحة المواطن.

وأضافوا كذلك أن كثيرًا من المعاهد الصحية تفتقد المعايير وأدنى الاشتراطات التي يجب عليها الالتزام بها لممارسة هذه المهنة، كما أنه لا تملك فريقًا تدريبيًا وطبيًا على مستوى عالٍ يؤهلها لتخريج دفعات مهنية متميزة.

وأكد الضيوف أن الحل يكمن في الارتقاء بالمستوى التدريبي وإنشاء هيئة متخصصة مستقلة تكون مسؤولة عن التدريب، مع أهمية التدقيق في اشتراطات منح التراخيص والإشراف الرقابي الكامل على هذه المعاهد.