EN
  • تاريخ النشر: 18 ديسمبر, 2011

إدارات الجوازات السعودية وكيف يمكن تطوير أدائها

 الجوازات السعودية

المديرية العامة للجوازات السعودية

إدارات الجوازات السعودية المنتشرة في المملكة تعاني من سوء المباني وضعف الأداء فضلا عن بطء الإجراءات في الوقت الذي تحاول فيه مديرية الجوازات تطبيق تكنولوجيا المعلومات للتغلب على هذه المشكلات.

  • تاريخ النشر: 18 ديسمبر, 2011

إدارات الجوازات السعودية وكيف يمكن تطوير أدائها

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 18 ديسمبر, 2011

ناقشت حلقة يوم الأحد 18 ديسمبر/كانون الأول 2011 من البرنامج واقع مصلحة الجوازات السعودية، والشكاوى المستمرة من المتعاملين معها من الإجراءات الروتينية والبطء في إنجاز المعاملات.

واستضافت الحلقة كل من العقيد سليمان بن عبد الرحمن السحيباني - مدير إدارة جوازات محافظة الخرج، والمقدم خالد بن حمد الصيخان - مدير إدارة تقنية المعلومات في المديرية العامة للجوازات.

وكانت العديد من الصحف السعودية نشرت شكاوى الكثير من المتعاملين حول السبب في بطء الإجراءات والازدحام الكبير وعدم وجود ساحات سيارات كافية إضافة إلى سوء حالة المباني نفسها، والسر وراء عدم تفعيل تقنية المعلومات في إدارات الجوازات.

وتطرقت الحلقة كذلك إلى نوعية الخدمات التي تقدمها إدارة الجوازات بدءا بإصدار الجواز نفسه وتأشيرات الخروج والعودة وتصاريح السفر، وكيف يمكن تطوير مستوى هذه الخدمات في مختلف إدارات الجوازات على مستوى المملكة، والخطوات المطلوبة لتفعيل هذه الخدمات إلكترونيا.

وأثارت الحلقة عددا من القضايا الأخرى، من بينها الإجراءات التي يجب على المواطن أتباعها في حالة فقده جواز سفره سواء داخل المملكة أو خارجها، وما السر وراء التباطؤ الكبير في إصدار جوازات بدل الفاقد

من جانبه، أشار المقدم خالد بن حمد الصيخان إلى رؤوس موضوعات رئيسية من شأنها أن تساهم في تطوير العمل داخل إدارات الجوازات، لافتا إلى أن الإدارة تهدف إلى تحقيق مبدأ إدارة بلا مراجعين، وأن هذا الهدف لا يمكن تحقيقه إلا بتقديم الخدمات الإلكترونية، معتبرا أن التحدي كبير، معترفا في السياق ذاته بوجود تقصير في هذا الأمر، وأن الإدارة تهدف للوصول إلى المراجعين في منازلهم عبر استخدام تقنية الإنترنت، وبالتالي على المواطنين معرفة كيفية الدخول إلى موقع وزارة الداخلية على الإنترنت، ومن ثم الحصول على الخدمات المستهدفة.

أما العقيد سليمان بن عبد الرحمن السحيباني فقد تطرق إلى قضايا أخرى من بينها سر التأخر في إصدار جوازات بدل الفاقد للمواطنين، مشيرا إلى أن فقدان الجواز له إجراءات وأكثر من مرحلة، وأنه إذا فقد جوازه داخل المملكة عليه مراجعة إدارة الجوازات أما خارج المملكة فعلية مراجعة سفارة المملكة في الخارج، وأول ما يتقدم المواطن ببلاغ عن فقدان الجواز يتم تعديل الحالة من جواز صالح إلى جواز مفقود، ومن ثم يتم الحصول على إفادة من المواطن بفقدان الجواز، ومن ثم يتم عرض إفادة الشخص على لجنتين أولية ونهائية، وهاتين اللجنتين تنظر في إفادة الشخص وكيف فقد جوازه وأين فقده والظروف المحيطة بعملية الفقد وهل لصاحب الجواز حوادث سابقة في فقدان الجواز أم لا، وكل هذه الأمور تتم لاعتبارات أمنية.