EN
  • تاريخ النشر: 12 مارس, 2012

أسباب ومخاطر انتشار أدوية الأمراض النفسية

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

خطورة انتشار الأدوية النفسية بين المرضى والمواطنين في المملكة، تكمن في أنها أدوية ذات طبيعة مخدرة، والخوف أن يتحول تعاطي هذه الأدوية إلى الإدمان، فما هو الحل؟.

  • تاريخ النشر: 12 مارس, 2012

أسباب ومخاطر انتشار أدوية الأمراض النفسية

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 12 مارس, 2012

ناقشت حلقة الاثنين 12 مارس/آذار 2012م حجم انتشار الأدوية النفسية بين المواطنين في المملكة، وهل وصلت إلى حد الظاهرة، وكيف يمكن تقييم انتشار هذه الأدوية، وخاصة مع وجود اتهامات لعيادات الأمراض النفسية، بأنه يتم استغلالها في الحصول على أدوية مخدرة؟.

واستضافت الحلقة د. فهد المنصور -استشاري الطب النفسي بمجمع الأمل للصحة النفسية، د. أسعد صبر -استشاري الطب النفسي في عيادات ميديكير، الصيدلي أحمد العيسي -مدير إدارة شؤون القطاع الخاص في وزارة الصحة.

وأكد الضيوف أن المشكلة مسؤول عنها أطراف العلاقة، سواء أكانوا المرضى أم الصيادلة أم أطباء الأمراض النفسية، وأن الحل يكمن في تفعيل الرقابة وتشديد العقوبات على من يتورط في بيع وترويج هذه الأدوية.

وأوضح الضيوف خطورة انتشار هذه الأدوية، والانعكاسات السلبية على صحة الإنسان، والدواعي التي تتطلب صرف هذه الأدوية، وأهم أنواعها والسر وراء انتشار هذه الأدوية ووجود سوق سوداء لها، على الرغم من إجراءات القيد التي تتبعتها وزارة الصحة والتزام الصيادلة بصرف هذه الأدوية وفق للوصفات الطبية.