EN
  • تاريخ النشر: 31 يناير, 2012

أسباب عزوف السعوديين عن العمل في القطاع الخاص

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

ضعف الرواتب وطول ساعات العمل والمشكلات التي تتعلق ببيئة العمل في القطاع الخاص.. هل هي أسباب حقيقية تقف وراء عزوف السعوديين عن الالتحاق بالعمل في القطاع الخاص؟

  • تاريخ النشر: 31 يناير, 2012

أسباب عزوف السعوديين عن العمل في القطاع الخاص

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 31 يناير, 2012

ناقشت حلقة يوم الثلاثاء 31 يناير/كانون الثاني 2012 من برنامج "الثانية مع داود"؛ أسباب عزوف السعوديين عن العمل في القطاع الخاص، وعلاقة الأمر بالمشكلات الخاصة بسوق العمل السعودية.

واستضافت الحلقة عبد الله المعيلي عضو مجلس إدارة شركة بن خلدون التعليمية، ود. محمد العبد الحافظ مدير الإدارة العامة للتدريب بصندوق تنمية الموارد البشرية، ود. ندى العولقي مديرة الموارد البشرية بالقطاع الخاص، وفضل البوعينين الكاتب والصحفي بصحيفة الجزيرة.

واختلف الضيوف في الأسباب الحقيقية وراء عزوف السعوديين عن الالتحاق بالعمل في القطاع الخاص؛ فقد أرجع د. العبد الحافظ السر وراء ذلك إلى أن الوظيفة في القطاع الخاص غير جاذبة للمواطن السعودي، في ظل عوامل ترتبط بالبيئة الداخلية في مؤسسات عمل خاصة فيما يتعلق بالمصانع والشركات المرتبطة بأعمال وفنية مهنية، مضيفًا أن تدني الرواتب أيضًا في القطاع الخاص قد يكون أحد أهم الأسباب وراء هذا العزوف.

من جانبها، اتفقت الدكتورة ندى مع الأسباب السابقة، مضيفةً إليها فقدان الشباب الأمان الوظيفي في القطاع الخاص، في ظل عدم وجود استراتيجيات واضحة لشركات القطاع الخاص.

أما عبد الله المعيلي فقد أكد أن بيئة العمل في القطاع الخاص، في كثير منها، غير مشجعة، والرواتب في مجملها ضعيفة، لكن في النهاية لا يمكن تعميم هذا الأمر على كل القطاع الخاص، لافتًا إلى وجود مؤسسات محترمة، خاصة في مجال التعليم، تعطي رواتب جيدة.

وأضاف أن سعوديين يفضلون العمل في القطاع الحكومي في ظل الميزات النسبية التي يحصلون عليها وتتعلق بقلة ساعات العمل والاسترخاء وضعف الرقابة والجزاءات، مقارنةً بالقطاع الخاص وطول ساعات العمل، إضافة إلى الرقابة الدقيقة التي يفرضها على العاملين لتحقيق الاستفادة القصوى من موظفيه.

فيما رفض البوعينين أن تكون بيئة العمل وحرص السعوديين على البحث عن قلة ساعات العمل وغياب الرقابة؛ هي المؤشر الحقيقي لأسباب عزوف السعوديين عن الالتحاق بالعمل في القطاع الخاص الذي يوجد به ساعات عمل طويلة، فضلاً عن دقة الرقابة.

وأضاف أن لديه نماذج مواطنين سعوديين يعملون في شركات قطاع خاص بأجور متدنية، ويقطعون مسافات طويلة جدًّا للوصول إلى مقر أعمالهم، في المقابل، هناك سعوديون يعملون في القطاع الخاص أيضًا ساعات طويلة لكن يحصلون على راتب عال يتوافق كثيرًا في ساعات عمل؛ ما يعني أن المواطن السعودي لديه رغبة في العمل بالقطاع الخاص.

وأشار إلى أنه متى توفر الراتب المجزي والأمن الوظيفي وبيئة العمل الجيدة فإن المواطن السعودي، سواء كان شابًّا أو شابةً، لا يتوانى بتاتًا في قبول التوظيف بغض النظر عما إذا كان في القطاع الخاص أو الحكومي.

وأكد البوعينين أن الشباب السعوديين يريدون العمل في القطاع الخاص، لكن القائمين على إدارة العمل في القطاع الخاص يحاولون أن يوصلوا رسالة خاطئة إلى ولاة الأمر وإلى الوزارات ومجتمع أن السعوديين يعزفون عن العمل في القطاع الخاص.