EN
  • تاريخ النشر: 22 يوليو, 2012

الحلقة 3: (سويّر) تكره اسمها وتنزعج من إخوتها

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

جاءت الحلقة الثالثة من مسلسل "طيش عيال" الكرتوني الكوميدي تحت عنوان "الزين أسمه زينودارت الحلقة حول سارة، الأخت الصغرى، مريضة وتكتشف أنها لا تحب اسمها (سارة) خاصة وأن أخويها يناديانها بـ(سويّر) وهي تكره ذلك كثيراً،وفي المدرسة ومن خلال درس علوم وأحياء

  • تاريخ النشر: 22 يوليو, 2012

الحلقة 3: (سويّر) تكره اسمها وتنزعج من إخوتها

جاءت الحلقة الثالثة من مسلسل "طيش عيال" الكرتوني الكوميدي تحت عنوان "الزين أسمه زينودارت الحلقة حول سارة، الأخت الصغرى، مريضة وتكتشف أنها لا تحب اسمها (سارة) خاصة وأن أخويها يناديانها بـ(سويّر) وهي تكره ذلك كثيراً.

وفي المدرسة ومن خلال درس علوم وأحياء عن النمل تدخل سارة في نقاش مع صديقتها حول إزعاج إخوتها لها وخاصة بسبب الاسم وكثرة طلباتهم، فتتفقان على أن الأولاد مزعجون وتتمنين لو أن العالم كله بنات فقط، ولو أنهن يستطعن التخلص من الأولاد مثل العنكبوت كما شرحت المدرسة لهن عن تصرف العنكبوت حيال زوجها.

تدخل القصة في مرحلة الخطف خلفا لتروي سارة لصديقاتها قصة حدثت لها في عيد الأضحى وقد استعدت منذ الصباح الباكر لمشاهدة ذبح الخروف، ولكن الإخوة يزعجونها ويحاولون منعها من مشاهدة عملية الذبح ولكن يرضخون لإرادتها وهي تفخر بأنها أكثر شجاعة منهم.

تبدأ عندها الصديقة هيفاء بقص حكاية أخرى عن طريق الخطف خلفاً وكيف أن أولاد خالتها ضايقوها في بيت الجدة وكسروا ألعاب البنات وراحوا يلقون عليهم المفرقعات.

تعرض هيفاء على سارة أن تشرب من عصيرها البارد جداً ولكنها تقول بأن أمها نصحتها أن لا تفعل، وبعد أن تبدأ هيفاء بالاستهزاء بسارة لأنها تسمع كلام أمها كالأطفال تقرر سارة أن تشرب العصير البارد، مما يسبب لها لاحقا التهابا في اللوزات وتضطر العائلة إلى أخذها إلى المستشفى وإجراء عملية استئصال للوزاتها. يقرر الطبيب أن الآيس كريم جيد لها بعد العملية تحت دهشة سارة وإخوتها.

يقرر الأولاد بعد ذلك عدم إزعاج أختهم وعدم مناداتها (سويّر) قدر الإمكان. ولذلك ينظمون لها استقبالا جميلا لدى عودتها من المستشفى وتقديم لعبة صنعوها بأنفسهم وأسموها سارة. ولكنها مع ذلك، تريد تغيير اسمها إلى (جواهرولكن إخوتها الأشقياء يبدؤون بمناداتها بـ(جهيّر) فتشتاط غضباً وتطلب من أبيها أن يوقفهم عن ذلك وتطلب أن يعاودوا مناداتها بـ(سارة) فقط.