EN
  • تاريخ النشر: 31 يوليو, 2012

الحلقة 12: سعيدان وعليان عبر"طيش عيال".. أعضاء في جماعة تنظيم الصلاة في المدرسة

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

جاءت الحلقة الثانية عشر من مسلسل "طيش عيال" بعنوان " التوصيلاتوبدأت من خلال يوم دراسي جديد يقضيه الأولاد في المدرسة, وعلي بن أبي علي يحاول قراءة تسميات الأجزاء المختلفة للمصباح الكهربائي في حضور المدرس, فتقوده قراءته المتعثرة للتلفظ بكلمة "وصلات"

  • تاريخ النشر: 31 يوليو, 2012

الحلقة 12: سعيدان وعليان عبر"طيش عيال".. أعضاء في جماعة تنظيم الصلاة في المدرسة

جاءت الحلقة الثانية عشر من مسلسل "طيش عيال" بعنوان " التوصيلاتوبدأت من خلال يوم دراسي جديد يقضيه الأولاد في المدرسة, وعلي بن أبي علي يحاول قراءة تسميات الأجزاء المختلفة للمصباح الكهربائي في حضور المدرس, فتقوده قراءته المتعثرة للتلفظ بكلمة "وصلات" بطريقة تبدو كأنها "و صلاة" فيتلقفه عليان بالتأنيب على هذا الجرم الفادح الذي اقترفه في التلفظ باسم "الصلاة" بطريقة لا تليق

وبحكمة المعلم, يهدئ مدرس العلوم الأجواء, مبيناً أن هناك وجه شبه بين الصلاة والمصباح الكهربائي, وأن حقيقة الصلاة هي في كونها صلة بين العبد وخالقه, يضيء بها قلب العبد بمحبة الله وينير بمعاني الإيمان والرحمة

وفي موعد صلاة الظهر يزدحم الموضأ بالطلاب الذين يتزاحمون على صنابير المياه, مما يثير حفيظة عليان وسعيدان ويدعو الأخير للتفكير في وسيلة يلزم بها الأولاد بالانضباط بالقوة

فيقترح عليان أن يتقدما من مدير المدرسة بطلب ضمهما إلى جماعة تنظيم الصلاة, حتى تصبح لهما سلطة على الأولاد "الفوضويين" خاصة وأن أخاهما هزار قد عيّن في هذا الدور من قبل المدير لحسن أخلاقه ومثابرته على الصلاة

يشترط المدير على الأخوين التقدم إليه بورقة موقعة من إمام مسجد الحارة تشهد بأنهما من المثابرين على حضور صلوات الجماعة في المسجد, طبعاً بعد أن فشل الأخوان في إقناع المدير بأنهما من المثابرين على الصلاة في مسجد المدرسة

 

يفاجأ إمام مسجد الحارة بحضور عليان وسعيدان في الصف الأول على غير عادتهما, فيثني عليهما مشجعاً, ويهنئ أباهما بالتزامهما, والذي لم تقل دهشته عن دهشة الإمام

ولأول مرة منذ مدة طويلة, يستيقظ الأخوان قبل الفجر ويبكران في الذهاب إلى المسجد قبل الجميع, حتى قبل الإمام نفسه والذي تعثر بهما نائمين عند باب المسجد.

يشرح الولدان قضيتهما للإمام ويترجونه تحقيق طلبهما, فيجيبهما الإمام- وقد تبين له سر التزامهما المفاجئ- بأنه لا يستطيع أن يشهد بأنهما من المثابرين على الصلاة في الصف الأول في المسجد, لكن بإمكانه أن يشهد بأنهما يحضران بعض الصلوات في وقتها.

وأخيراً تحققت غاية الولدين, وأصبح كل من سعيدان وعليان أعضاء في جماعة تنظيم الصلاة في المدرسة. لكن سوء فهمهما للسلطة التي تمتعا بها مؤخراً جعلتهما يسيئان استخدامها في معاملة الطلاب بفظاظة وخاصة الضعفاء منهم. وانغمس الاثنان في ملاحقة أخطاء الطلاب لدرجة أنهما أصبحا من المسبوقين في صلاة الجماعة،بل من مفوتيها أحياناً.