EN
  • تاريخ النشر: 24 أغسطس, 2011

كاتب سعودي: أتفق مع نظرية "طاش" في "قضية البنوك الإسلامية"

أكد الكاتب السعودي محمد علي الهرفي أنه يتفق تمامًا مع النظرية التي طرحها مسلسل طاش في حلقة "زيد أخو عبيد" التي تناولت قضية فوائد البنوك، والتي قالت إنه لا فرق بين تعاملات البنوك التجارية ونظيراتها الإسلامية.

  • تاريخ النشر: 24 أغسطس, 2011

كاتب سعودي: أتفق مع نظرية "طاش" في "قضية البنوك الإسلامية"

أكد الكاتب السعودي محمد علي الهرفي أنه يتفق تمامًا مع النظرية التي طرحها مسلسل طاش في حلقة "زيد أخو عبيد" التي تناولت قضية فوائد البنوك، والتي قالت إنه لا فرق بين تعاملات البنوك التجارية ونظيراتها الإسلامية.

وقال الهرفي، في مقاله بصحيفة "الوسط" البحرينية، 23 أغسطس/آب 2011، إن الأخ المتشح باللباس الشرعي أشد ضررًا من أخيه؛ لأنه يستغل الدين في تحقيق مكاسب مادية. أما الآخر فواضح المعالم؛ فمن شاء أن يتعامل معه فله ذلك، مع معرفته بأدق تفاصيله، ومن لم يشأ فله ذلك أيضًا... وليذهب إلى الأخ الآخر إن كان ذلك يريحه".

وناقش الهرفي، في مقاله، أسلوب تعامل البنوك الإسلامية مع عملائها، موضحًا أن البنوك الإسلامية، إن لم تكن مثل غيرها، فهي الأكثر أخذًا للفائدة، وهذا هو الشائع في تعاملاتها. وتساءل الهرفي: "أين سماحة الإسلام وحثه على الوقوف إلى جانب المحتاجين؟!".

واستطرد: "سيقول البعض إن البنوك الإسلامية ليست جمعيات خيرية. وهذا صحيح، لكن البنوك الأخرى أيضًا ليست جمعيات خيرية، فلماذا يكون تعاملها مع الزبون أفضل من البنوك المسماة (إسلامية)؟!".

وأضاف: "الشعارات لا تكفي وحدها، ولن تُسكت الآخرين عن الحديث عنها؛ فالذبح على "الطريقة الإسلامية" مؤلم مثل كل أنواع الذبح الأخرى"!.

وأنهى الكاتب مقاله بمطالبة البنوك "الإسلامية" بالسماحة في تعاملاتها مع زبائنها؛ لكي تُقنع هؤلاء الزبائن بأنها هي الأفضل لأنها "إسلامية"؛ فإن لم تفعل قد تجد صعوبة بالغة في إسكات المنتقدين.