EN
  • تاريخ النشر: 22 أغسطس, 2011

تحت شعار "الشعب يريد إسقاط أبو حسين" القصبي والسدحان ينقلان "موقعة الجمل" و"زنجة القذافي" إلى "طاش"

شكلت الحلقة الثانية والعشرون من مسلسل "طاشالذي تعرضه MBC طوال شهر رمضان، بانوراما ثورية تضمنت أهم مشاهد وشعارات الثورات العربية التي تناقلتها وسائل الإعلام خلال الأشهر الماضية تحت عنوان "الربيع العربي".

شكلت الحلقة الثانية والعشرون من مسلسل "طاشالذي تعرضه MBC طوال شهر رمضان، بانوراما ثورية تضمنت أهم مشاهد وشعارات الثورات العربية التي تناقلتها وسائل الإعلام خلال الأشهر الماضية تحت عنوان "الربيع العربي".

أبو حسين، الرجل الديكتاتور الذي يرفض تنفيذ مطالب أبناء زوجته، يضطرهم إلى الثورة ضده وتنظيم مليونية من أجل الضغط عليه، لكنه يخرج عليهم في ملابس العقيد معمر القذافي متهمًا إياهم بأنهم مدعومون من الخارج وأنهم "جرذان".

أبو حسين لم يجد أمامه طريقًا لتفريق المظاهرات ضده سوى إرسال بلطجية على ظهر خيول وجمال من أجل ضربهم وتفريقهم وإبعادهم عن المنزل، كما استخدم خراطيم المياه لرش المتظاهرين حتى وهم يؤدون الصلاة، وهي المشاهد التي انفردت بها الثورة المصرية.

نجيب، المواطن التونسي، المتحدث الرسمي باسم المتظاهرين والمنظم لهذه المظاهرات دعاهم إلى الثبات حتى تنفيذ الطلبات، وأمام الضغط اضطر أبو حسين إلى الهرب هو ومعاونيه.