EN
  • تاريخ النشر: 24 أغسطس, 2010

كاتب "زواج جماعي" في طاش ينفي تشابه الحلقة مع حادثة الجهراء الشهيرة

نفى فريق عمل المسلسل الخليجي "طاش 17"، وجود أي علاقة بين الحلقة التاسعة من المسلسل التي جاءت بعنوان زواج جماعي وبين حادثة الجهراء الشهيرة، التي اتهمت فيها سيدة كويتية بإحراق عرس طليقها في منطقة العيون بمحافظة الجهراء الكويتية مما أودى بحياة 58 امرأة.

  • تاريخ النشر: 24 أغسطس, 2010

كاتب "زواج جماعي" في طاش ينفي تشابه الحلقة مع حادثة الجهراء الشهيرة

نفى فريق عمل المسلسل الخليجي "طاش 17"، وجود أي علاقة بين الحلقة التاسعة من المسلسل التي جاءت بعنوان زواج جماعي وبين حادثة الجهراء الشهيرة، التي اتهمت فيها سيدة كويتية بإحراق عرس طليقها في منطقة العيون بمحافظة الجهراء الكويتية مما أودى بحياة 58 امرأة.

وأكد كاتب الحلقة "عنبر الدوسريوفقا لما نشر بجريدة الأنباء الكويتية، أنه لا يوجد أي تشابه مسيء بين الحلقة والجريمة التي ارتكبت في الجهراء.

وأبدى الدوسري اندهاشه من تصريحات المحامي جاسم الخباز -موكل المتهمة في حريق الجهراء- التي أبدى فيها نيته في رفع قضية على القائمين على المسلسل؛ يتهمهم فيها بالإساءة إلى سمعة موكلته، وقال "سمعت أن محامي المتهمة يهدد برفع قضية ضد طاش 17، وأنا أؤكد أننا لم نتحدث نهائيا عن قصة السيدة الكويتية التي أحرقت خيمة عرس طليقها".

وقال الدوسري "حلقتنا تتحدث عن زواج جماعي انتهى بحريق فقط، والسؤال هل كل من سيحرق خيمة سيرفع عليه المحامي الكويتي قضية؟وتابع "وضعنا الحريق كنهاية للحلقة، وهي قد تؤخذ من عدة طرق، ولكننا كفريق عمل لم نورد أي اسم لا من قريب ولا من بعيد لأحد، وقصتنا كانت عن مجموعة أولاد يتزوجون بنات عمهم في زواج جماعي، وحتى الزوجة لم تكن مطلقة بل معلقة.. وهذا اختلاف جذري في القصة".

من جانبه، قال محمد عايش مخرج «طاش ما طاش» إن حلقة الزواج الجماعي تعرضت لغيرة المرأة التي تبلغ حد التدمير، ولم تمس قضية محددة بعينها.

وكانت الحلقة التاسعة من المسلسل الكوميدي "طاش 17"، قد دارت حول الأب "أبو مسامح" الذي يخشى على بناته المراهقات الست، ومما زاد من خوفه عليهن، أن إحداهن "دلال" لم توفق في زواجها ليقترح على أخيه أبو عبد العزيز، أن يزوجهن من أبنائه الستة، في الوقت الذي كان فيه عبد العزيز متزوجا من أخرى لكنه منفصل عنها دون طلاق، لتنتقم منه يوم عرسه، وتحرق خيمة عرسه وإخوانه.

لمشاهدة حلقات طاش 17

لمناقشة الجدل والآراء حول طاش 17