EN
  • تاريخ النشر: 12 أغسطس, 2010

في حلقة مثيرة تحت عنوان: "ارفع رأسك" عدنان يحقق حلم الجنسية السعودية في "طاش 17" لكنه يفقد ميزات الوافد

الحلقة عكست النظرة المتبادلة بين السعودي والأجنبي

الحلقة عكست النظرة المتبادلة بين السعودي والأجنبي

بداية ساخنة وملتهبة شهدتها الحلقة الأولى من مسلسل "طاش 17"؛ إذ تطرقت إلى قضية حساسة للغاية في المجتمع السعودي، وهي ما يراه البعض من فوارق في المعاملة التي ينالها السعودي عن الأجنبي في المملكة، حيث عكست الحلقة الأولى من المسلسل على MBC1 الأربعاء 11 أغسطس/آب الحالي، تلك القضية في إطار كوميدي جريء، تحت عنوان "ارفع رأسك".

  • تاريخ النشر: 12 أغسطس, 2010

في حلقة مثيرة تحت عنوان: "ارفع رأسك" عدنان يحقق حلم الجنسية السعودية في "طاش 17" لكنه يفقد ميزات الوافد

بداية ساخنة وملتهبة شهدتها الحلقة الأولى من مسلسل "طاش 17"؛ إذ تطرقت إلى قضية حساسة للغاية في المجتمع السعودي، وهي ما يراه البعض من فوارق في المعاملة التي ينالها السعودي عن الأجنبي في المملكة، حيث عكست الحلقة الأولى من المسلسل على MBC1 الأربعاء 11 أغسطس/آب الحالي، تلك القضية في إطار كوميدي جريء، تحت عنوان "ارفع رأسك".

فمن خلال طموح الموظف الأجنبي عدنان (ناصر القصبيالذي يسعى بشتى الطرق لتحقيق أقصى المكاسب من غربته، وأهمها الحصول على الجنسية السعودية، والاستمتاع بالحياة الرغدة، يذهب إلى الشركة، فيرى في وجهه موظف الأمن، فيعرف أن اسمه مرزوق، فيقول له: "ما هو عيب أن تبدأ من الصفر، ولا بد للرجل الأجنبي أن يكون لديه طموح".

لاحقا، يتضح طموح عدنان عندما يلتقي مديره "أبو حسينفيتفاخر بإمكاناته، والجهود التي بذلها من أجل الشركة، مؤكداً أن راتب الـ70 ألف ريال، لا يناسبه، ويهدده بقبول عقد العمل الوهمي من أستراليا، ما دفع أبا حسين للموافقة على الفور على زيادة راتبه.

ليس هذا فقط، بل يحصل عدنان على الجنسية السعودية، وينشئ مشروعه، ويأتي بمعارفه للعمل بالسعودية، إلا أنه سرعان ما تتحول أحلامه إلى كابوس، إذ يطلب منه مدير الشركة أن يخلي الفيلا المخصصة له، باعتبار أنها موفرة للمغتربين، كما تقرر إدارة الشركة تخفيض راتبه من 70 ألف ريال إلى 20 ألف ريال، من أجل التساوي مع المواطنين السعوديين، ثم يخرج أبناءه من المدرسة الخاصة، لتحويلهم إلى المدرسة السعودية الحكومية، ليلتقي موظف الأمن من جديد، ويتحدث إليه قائلاً: "ما هو عيب أن تبدأ من الصفر، ولا بد للرجل الأجنبي أن يكون لديه طموح".

لكن الموظف لا يدعه يكمل حديثه، بل يوجه له صدمة جديدة، عندما يطلب منه تسليم مفتاح سيارة الشركة!

كانت إحصائيات أشارت إلى ارتفاع نسبة البطالة في المملكة العربية السعودية بين المواطنين الذين يحملون الجنسية، الأمر الذي يجعل الحكومة السعودية تتجه إلى "السعودة" في بعض الوظائف والمهن التي يحتكرها الأجانب النازحون إلى المملكة، وذلك لتوفير مزيدٍ من فرص العمل للمواطنين.

وكان أحمد الحميدات وكيل وزارة العمل السعودية- أكد في تصريحات سابقة في برنامج "كلام نواعم" الذي تعرضه mbc1- أن هذه الأزمة تولّدت نتيجة ارتفاع نسبة الأجانب في المملكة.

وشدد الحميدات على أن الدولة تمتلك الآلاف من الفرص الشاغرة المعدة لمواطنيها، إلا أن الشباب يرفضون هذه الفرص المتاحة؛ نظرا لرغبتهم في الحصول على وظائف تناسبهم من حيث الشكل الاجتماعي والراتب الذي يحلمون به.

وكانت مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات السعودية أعلنت مؤخرا إحصائية بأن العدد الإجمالي للسكان في السعودية بلغ نحو 27.136.977 نسمة منهم 18.7 مليون من السعوديين والبقية وافدون.