EN
  • تاريخ النشر: 17 أغسطس, 2010

الحلقة 7: رومانسية المسنين تتوهج بعد فوات الأوان

تناولت الحلقة السابعة من المسلسل الكوميدي طاش 17 كيفية التعامل مع المسنين، والدور الذي يلعبه الاهتمام بهم في رفع حالتهم المعنوية، وخاصة إن كانوا يعانون الوحدة.

  • تاريخ النشر: 17 أغسطس, 2010

الحلقة 7: رومانسية المسنين تتوهج بعد فوات الأوان

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 17 أغسطس, 2010

تناولت الحلقة السابعة من المسلسل الكوميدي طاش 17 كيفية التعامل مع المسنين، والدور الذي يلعبه الاهتمام بهم في رفع حالتهم المعنوية، وخاصة إن كانوا يعانون الوحدة.

ودارت الحلقة التي جاءت بعنوان "فاصل عائلي" حول الزوجين المسنين "أبو مساعد" (عبد الله السدحان) وزوجته "رقيةوهما يمارسان حياتهما الزوجية بكل سعادة وهما في أوج عشقهما بعضهما على الرغم من كبر سنهما.

فالرجل العجوز يُحاول بشتى الطرق أن يوفر لحبيبته كل ما تتمناه، ويساعدها في أعمال المنزل، بينما تعمل السيدة التي أهلكها الدهر على إسعاد زوجها.

وما عوضهما عن حرمانهما من الأولاد؛ هو أن رزقهم الله بـ"فهد" (ناصر القصبيالشاب الذي عمل على توفير كل ما يحتاجانه.

ووصلت درجة العشق بين العجوزين إلى أنهما كانا يتصرفان كالشباب، فالرجل دائما ما يغازل زوجته، بينما هي كانت شديدة الغيرة عليه، وتشعر في لحظات أن زوجها متزوج عليها، لكن فهد وزوجته كانا دائما ما يصلحان بينهما.

فيما عانى كلا المسنين من مرض النسيان، فرقية تسأل زوجها عن أخبار والدها الذي توفي منذ عشرات السنين. وفي الوقت الذي شكا فيه أبو مساعد من تصرفات زوجته لـ"فهدسأل عن والده، الأمر الذي أثار استغراب فهد بشدة.

وكانت الصدمة عندما وجد "فهد" العجوز أبو مساعد ثائرا مدعيا أن سيارته قد سرقت، فاصطحبه في سيارته للذهاب إلى الشرطة، فيجدها في الشارع الخلفي، بينما تذكر أبو مساعد أنه هو من أتى بها إلى هذا المكان، فيعجز فهد عن الحديث، مراعيا شعور العجوز.