EN
  • تاريخ النشر: 13 أغسطس, 2010

الحلقة 3: محمود ومحيميد يعثران على خالهما "القس" في لبنان

في جو من المرح والكوميديا الهادفة؛ استكمل محمود (الفنان ناصر القصبيوأخوه (الفنان عبد الله السدحان)؛ رحلة البحث عن أخوالهما في لبنان في الجزء الثاني من حلقة (من لبنان) التي عرضت الجمعة 13 أغسطس/آب على قناة MBC1، حيث قاما بزيارة منزل أبو سمير الذي دلهما على مكان أقاربهما.

  • تاريخ النشر: 13 أغسطس, 2010

الحلقة 3: محمود ومحيميد يعثران على خالهما "القس" في لبنان

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 13 أغسطس, 2010

في جو من المرح والكوميديا الهادفة؛ استكمل محمود (الفنان ناصر القصبيوأخوه (الفنان عبد الله السدحان)؛ رحلة البحث عن أخوالهما في لبنان في الجزء الثاني من حلقة (من لبنان) التي عرضت الجمعة 13 أغسطس/آب على قناة MBC1، حيث قاما بزيارة منزل أبو سمير الذي دلهما على مكان أقاربهما.

وعندما ذهب الشقيقان إلى منزل أبو سمير الذي استقبلهم، وتعرف عليهم؛ أخبرهما أن والدهما قد توفي، الأمر الذي ضايقهما في البداية، لكنه عاد وطمأنهما أنه يعرف عناوين أقاربهما.

وتوجه محمود ومحيميد إلى منزل جدتهما التي استقبلتهما ودموع الفرحة على وجهها، الأمر الذي أدهشهما، إذ لم يعرفا من هي، حتى قامت بإخبارهما بأنها جدتهما.

وعندما سألا عن خالهما بطرس؛ أكدت لهما أنه سيأتي "عشيةلكن محمود لم يفهم ذلك، فشرح له محيميد بطريقته "أي أنه سيأتي على العشاء".

واستكمالا لما جاء في الجزء الأول من الحلقة، واصل محمود ومحيميد بحثهما عن خالهما بطرس، فذهبا إلى منزل أبو سمير، الذي دلهما على طريقه، فيجدانه قد توفي.

وتحضر الجدة ألبوم الصور الذي يجمع والدتهما بوالدهما بعد الزواج، وقبل سفره إلى السعودية وإصراره على اصطحابهما معه، ليتأكد الأخوان من حقيقة علاقتهما بهذه العائلة.

وفي هذه الأثناء، حضر الخال بطرس، الذي رحب بهم بشدة، وأكد لهما اشتياقه الشديد لرؤيتهما منذ 30 سنة، واعتذر لهما عن تأخره، مبررا ذلك بأنه كان يحضر قداسا في الكنيسة، مما أدهشهما من إخباره بأنه "قس".

وبدا الأخوان في حيرة من أمرهما بعدما عرفا أن أخوالهما ليسوا من دينهم، فيقول محمود إنهم كفار، لكن أخاه لم يؤيده في ذلك.

وحاول الأشقاء الهروب والرجوع إلى بلادهما؛ إلا أن بطرس طلب منهما الانتظار، فيعطيهما الأمانة التي تركتها لهما والدتهما، وهي صندوق مملوء بالمجوهرات؛ حيث أكد لهما بطرس أنها أمانة، ولا بد أن تذهب إلى أصحابها، مما أثار سعادتهما، ويؤكد محمود أنه كان يرغب في شراء سيارة، لكنه الآن سيفتح معرضا للسيارت.

ودعا بطرس الأخوين للذهاب معه إلى الضيعة لرؤية مزرعتهما، ويريهما معالم هذه البلدة.

وفي اليوم التالي، جلس الأخوان، وأكدا أنهما قد أحبا هذه العائلة، لكن ما يضايقهما هو أنه مسيحي "كافر" فيفكر محيميد في إعطائه نسخة من القرآن الكريم، حتى يسلم هو وعائلته.

وعندما ذهبا إلى خالهما وأعطوا له المصحف، أخبرهما أنه يحفظه كاملا، وأنه مسيحي يؤمن بالله وبكل الأديان السماوية، فيسأله محمود "إذن انت مش كافر؟فيرد بطرس، بأن الأديان السماوية نزلت بالتتابع، والجهلة فقط هم الذين يتهمون الآخرين بالكفر، وكلنا نؤمن بالله والرسل، وسرد لهم بعض الأحاديث النبوية، والتعاليم المسيحية التي تحث على احترام أهل الكتاب، الأمر الذي أقنعهم، وأثار إعجابهم، وبدّل طريقة تفكيرهما.