EN
  • تاريخ النشر: 30 أكتوبر, 2012

الحلقة 16 : رجال "عاصم بيك" يقتلون "عبود"

الحلقة 16

"أبو شكري" يتحدث إلى زوجته

"أبو جوهر" لا يزال يسير وراء تعليمات "عاصم بيك" الذي يُعطيه الأوامر من أجل اشعال الفتنة في الحارة و هذا ما حدث في المشكلة الأخيرة مع أولاد "أبو صبحي" و الذي قدام بلاغاً ضد أخيه و وزوجته و حاول ان يسحب الشكوى و لكن "أبو جوهر" رفض ان يخمد الفتنة و هدد "صبحي" ان سحب شكواه سوف يزج به في السجن هو و زوجته .

  • تاريخ النشر: 30 أكتوبر, 2012

الحلقة 16 : رجال "عاصم بيك" يقتلون "عبود"

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 16

تاريخ الحلقة 30 أكتوبر, 2012

"أبو جوهر" لا يزال يسير وراء تعليمات "عاصم بيك" الذي يُعطيه الأوامر من أجل اشعال الفتنة في الحارة و هذا ما حدث في المشكلة الأخيرة مع أولاد "أبو صبحي" و الذي قدام بلاغاً ضد أخيه و وزوجته و حاول ان يسحب الشكوى و لكن "أبو جوهر" رفض ان يخمد الفتنة و هدد "صبحي" ان سحب شكواه سوف يزج به في السجن هو و زوجته .

"عبود" يختلف مع "الزعيم" بعد ان حاول الزعيم حل المشكلة ما بين عبود و بيت أبو طاهر  لكن عبود رفض ان ينساق لرغبة المعلم حتى انهى الحوار سريعاً و لم يصلا إلى حل بالمرة .

"الزعيم" يتصدى للفرنسيين الذين حاولوا دخول الحارة و توعدهم بالإنتقام إن حاولوا حتى مجرد التفكير من الاقتراب من الحارة .

"وفيقة" أم زيدو تطلب من ابنها ترتيب موعد مع "الزعيم" لأنها تُريده في أمرا هام و عندما يسألها عن ماهية الأمر ترفض ان تتحدث عنه أمام ابنه و تطلب منه ان يؤجل كل هذا إلى حين ان تتلاقى مع الزعيم وجهاً لوجه .

"أبو كاسر" و "أبو دعاس" يقتلون "عبود" بأوامر من "البري" بعد ان شعر بالخطر الذي يُمثله له عبود و دون علم "عاصم بيك" بما حدث.

"عاصم بيك" يتفق مع الفيراري رجل "أبو مرعب" الأول على قتله نظير بعض القطع الذهبية و لكن هدفه الأول من هذه هو  و إلصاق بعدوه الأول  "زيدو" .

تُرى إلى أين سوف ينتهي شلال الدم هذا ؟ و هل "زيدو" حقاً هو الضحية المُقبلة ؟

هذا ما سوف نراه في الحلقات المُقبلة .