EN
  • تاريخ النشر: 01 أغسطس, 2011

دكتور عبد العزيز الأحمد يكشف أسرار لقائه مع المشاهير مقدم "تغيير× تطوير": أردوغان أرهقني.. ومهاتير شخصية مخيفة

دكتور عبد العزيز الأحمد

دكتور عبد العزيز الأحمد

أكد الشيخ عبد العزيز الأحمد أن برنامج "تغيير × تطوير" الذي يُعرض يوميًّا على MBC1 في رمضان؛ سيتناول 9 شخصيات شهيرة من أنحاء العالمَيْن العربي والإسلامي، ويرصد مواقفها ويحللها نفسيًّا واجتماعيًّا في ضوء مفهوم الإيجابية الذي صاغه عبر عناصر أساسية.

أكد الشيخ عبد العزيز الأحمد أن برنامج "تغيير × تطوير" الذي يُعرض يوميًّا على MBC1 في رمضان؛ سيتناول 9 شخصيات شهيرة من أنحاء العالمَيْن العربي والإسلامي، ويرصد مواقفها ويحللها نفسيًّا واجتماعيًّا في ضوء مفهوم الإيجابية الذي صاغه عبر عناصر أساسية.

وقال الأحمد إن قائمة الشخصيات الشهيرة تضم رئيس وزراء تركيا الحالي رجب طيب أردوغان، والداعية الكويتي الدكتور عبد الرحمن السميط، ورئيس وزراء ماليزيا الأسبق الدكتور مهاتير محمد، بالإضافة إلى شخصيات أخرى ستكون ذات حضور مشوق للغاية، ولن يفصح عنها الآن، بل سيدع البرنامج يتحدث عنها.

وأكمل الشيخ الأحمد عن لقائه بهذه الشخصيات، أن نصفهم تم اللقاء معهم مباشرةً، والبعض الآخر أُخذت مواد تسجيلية منهم، مضيفًا أن أردوغان كان أكثر الشخصيات صعوبةً له؛ إذ بقي في تركيا أسبوعين في انتظار اللقاء به، خاصةً أن وجوده كان متزامنًا مع أيام الانتخابات الأخيرة.

وعن لقائه مع الداعية الكويتي الدكتور عبد الرحمن السميط، ذكر الأحمد أنه بقي بعد لقائه يفكر فيه أيامًا، وفي شخصيته ومشروعه العظيم، مؤكدًا أنه نادرة من نوادر الزمان.

ووصف الأحمد الدكتور مهاتير محمد بالرجل عميق الفكر، مؤكدًا أنه ليس رجلاً عاديًّا، وأن نهوض ماليزيا الحديثة كان بسبب كونه شخصية قوية ومخيفة، على حد قوله.

وفي سياق آخر، ذكر د. عبد العزيز الأحمد أن فكرة برنامجه "تغيير × تطوير" وردت بعد أن أجرى دراسات لقياس مستوى الإيجابية على آلاف الأشخاص من أنحاء العالم، ووجد أن مبادئها الأساسية تتكرر في كل مرة عند الأشخاص الأكثر تفاعلاً مع الحياة؛ ما دعاه إلى أن يطبق مفهوم الإيجابية بعناصره تلك على شخصيات شهيرة لقياس إيجابيتهم.

وشدد الأحمد على أن اختياره تلك الشخصيات جاء وفقًا لمعايير مسبقة؛ أولها أن يكونوا من الأحياء؛ لتقديم النماذج حية أمام الناس، والثاني أسهموا في مجال خدمي للناس بشكل أو بآخر، وبتعبير آخر "حققوا فرقًا في خارطة الأحداثوالثالث أن يكونوا من المعروفين في الأوساط العربية والإسلامية لتحقيق التنوع في الطرح الفكري والثقافي فيما بينهم.