EN
  • تاريخ النشر: 22 أغسطس, 2011

كيف تتمكن من تأجيل رغباتك الدنيوية؟.. شارك برأيك

أكد د. عبد العزيز الأحمد -المشرف العام على مركز حلول للاستشارات والتدريب- على أهمية تأجيل الإنسان لرغباته الشخصية ليدرك الفوز العظيم في الآخرة.

أكد د. عبد العزيز الأحمد -المشرف العام على مركز حلول للاستشارات والتدريب- على أهمية تأجيل الإنسان لرغباته الشخصية ليدرك الفوز العظيم في الآخرة.

وقال د. الأحمد -في الحلقة 21 من برنامج تغيير × تطوير- إن الرغبات المؤجلة تنقسم إلى عدة أنواع؛ فالنفس تحب الترفيه والسفر والتسلية والشراء وأنواع الطعام وتحقيق الرغبات الدنيوية، ولكن الأفضل هو تأجيل معظم هذه الرغبات إلى وقت لاحق.

ولم يطالب د. الأحمد بترك الكثير من المباحات، فالإنسان قد يرفه عن نفسه ويتناول أشهى الأكلات ويرتدي أفضل الملابس، ولكن كل ذلك لا بد أن يكون في خدمة الغايات الكبرى.

وأطلق دعوة إلى جميع الرجال والنساء الذين يقبلون ليلا ونهارا على الأسواق ويشترون كثيرا من المنتجات بعشرات آلاف من الريالات، قائلا لهم:" أكلما اشتهيتم اشتريتم؟، أليس هناك تعقل ونظر حتى نتميز بشخصياتنا؟".

ولفت د. الأحمد إلى أهمية التطوع وتقديم عمل خالص لوجه الله عز وجل، مناشدا الجميع بالتطوع في الأعمال الخيرية، والمساهمة في تنظيم شوارعنا ومدارسنا، وتقديم خدمات للمحتاجين دون انتظار جزاء في المقابل.

في رأيك، كيف تتمكن من تأجيل رغباتك الحالية للوصول إلى هدف أعظم؟ وهل تستطيع أن تقتطع جزءا من جهدك ووقتك تعمل فيه من أجل الآخرة؟.. شارك برأيك حول هذا الموضوع.