EN
  • تاريخ النشر: 08 سبتمبر, 2012

الحلقة 8: "رشدي" يمتنع عن تنفيذ أوامر "عبد الحميد".. و"جوهر" مهدد بالقتل

عبد الحميد

عبد الحميد

السلطان عبد الحميد طلب من مدحت باشا أن يبدأ في الإجراءات التي وافق عليها بشأن الانتخابات، داعيا إلى تشكيل لجنة من كبار رجال الدولة ورجال الدين وتكون مؤلفة من 30 عضوا لوضع الدستور، وينتظر مقترحات الأسماء من قبل الصدر الأعظم رشدي باشا.

  • تاريخ النشر: 08 سبتمبر, 2012

الحلقة 8: "رشدي" يمتنع عن تنفيذ أوامر "عبد الحميد".. و"جوهر" مهدد بالقتل

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 8

تاريخ الحلقة 08 سبتمبر, 2012

السلطان عبد الحميد طلب من مدحت باشا أن يبدأ في الإجراءات التي وافق عليها بشأن الانتخابات، داعيا إلى تشكيل لجنة من كبار رجال الدولة ورجال الدين وتكون مؤلفة من 30 عضوا لوضع الدستور، وينتظر مقترحات الأسماء من قبل الصدر الأعظم رشدي باشا.

وفي الحلقة امتنع الصدر الأعظم رشدي باشا عن تنفيذ أوامر السلطان عبد الحميد، بشأن التحضير للمؤتمر الدولي الذي يقيمه ويحضره وزراء الدول الكبرى، فيما تولى جلال باشا ورجاله هذه المهمة.

عرف جلال باشا أن جوهر أغا الشاهد الوحيد على مقتل السلطان عبد العزيز والذي تم قطع لسانه موجود بالقصر، فأسرع لإبلاغ مدحت باشا، والذي رأى أن أفضل حل لإخفاء جريمتهم هو قتله.

وفي هذه الأثناء استمع الضابط ناظم إلى حديث جلال مع أحد الجورنالجية، فعلى الفور قام بتخبئته في منزله ليبقى هناك برفقة والده.

تطورت العلاقة بين ناظم وجلنار، ولكن عبر الأول عن تخوفه من هذه العلاقة لوجود فارق كبير بينهما، ولكن طلبت الأميرة منه أن يلتقيا في جناح شويكار وبحضورها.